شباب سوريا

متطوعون سوريون يطلقون مبادرات في ظل الكورونا

تعتبر سياسة التباعد الجسدي التي طبقتها معظم دول العالم للحد من انتشار وباء كورونا من أنجح الأساليب التي يمكن تطبيقها للسيطرة على تفشي الوباء في ظل غياب أي عقار أو لقاح يقي الناس أو يحميهم حتى من الإصابة بالفيروس، وعلى الرغم من إثبات نجاح هذه السياسة وكونها وسيلة الدفاع الوحيدة في مواجهة كورونا، إلاّ أنه لا يمكن نكران الآثار السلبية التي تركتها في مختلف المجالات، وهذا ما دفع العديد من الشباب المتطوعين إلى إطلاق مبادرات تهدف إلى مساعدة الأهالي، وخاصة كبار السن منهم، في ظل الحجر الصحي وحظر التجوال، فكان لا بدّ لنا من تسليط الضوء على نشاطهم.

“سارة حاووط” أطلق مبادرتها “ألو ترجمة” مع بدء أزمة كورونا وشعورها بحاجة الجالية العربية في تركيا إلى وسيط يسهل عليهم قضاء أمورهم في المؤسسات التركية كالمستشفيات ودوائر الشرطة، تقول “سارة”:

جميعنا أصبح الآن حبيس المنزل، فلا نستطيع الذهاب إلى أعمالنا إو إلى مدارسنا أو حتى لمجرد الخروج والتنزه، لكننا حاولنا النظر إلى الجانب الإيجابي من هذا الموضوع، فبحكم الحجر الصحي نستطيع مساعدة من هم بحاجة عن طريق أرقام الهواتف التي خصصناها ونشرناها عبر وسائل التواصل الاجتماعي والتي انتشرت بشكل كبير جداً بين الجالية العربية في تركيا وخاصة بين العاملي في القطاع الصحي أو المستفيدين من هذا القطاع من العرب.

كما أشارت “سارة” إلى الأعداد الكبيرة للمرضى العرب الذي يحتاجون إلى مثل هكذا مبادرات للتفاهم مع الطبيب وشرح مشكلته بشكل مما يؤثر بدرجة كبيرة على تشخيص الطبيب وبالتالي على صحة المريض.

أيضاً “إبراهيم الدالي” المتطوع في مبادرة “ألو ترجمة” فأشار إلى التفاوت في أهمية المكالمات التي يتلقونها بين الجدية والحساسة والتي قد تؤثر على حياة المتصل، وبين أمور حياتية بسيطة كطلبه أن نسأل الجار عن أمر حياتي بسيط، كما أكّد “إبراهيم” على أهمية التكاتف والتعاون خلال هذه الفترة الحساسة التي تمر بها البشرية والتركيز أكثر على احتياجات كبار السن ومن لا يستطيع الخروج من منزله لقضاء أموره اليومية البسيطة.

أيضاً مبادرة أخرى أطلقها الشاب “محي الدين رضا” تحت اسم “متطوعون لأجلكم” والتي تهدف إلى تلبية احتياجات كبار السن خلال الحجر الصحي، حيث بإمكان صاحب الحاجة الاتصال على أرقام حددها الفريق لكل منطقة ليحاول الفريق بعدها تأمين ما يحتاجه..

تفاصيل أكثر حول هاتين المبادرتين وكيفية الاستفادة منها في هذه الحلقة من “شباب سوريا”، حيث تتابعون الحلقة كاملة عبر الرابط التالي:

في حلقة اليوم من #شباب_سوريا سنتحدث عن مبادرتين مميزتين قام بهما مجموعة من الشباب السوري في ظل انتشار وباء #كورونا ..مبادرة #ألو_ترجمة التي تقدم خدمات الترجمة مجاناً عبر الهاتفومبادرة #متطوعون_لأجلكم لتأمين ما يحتاجه كبار السن خلال #حظر_التجوالإن كنتم مقيمين في #تركيا أو في الداخل #السوري ننصحكم بالمتابعة 🙂

Gepostet von ‎Watan Fm | إذاعة وطن‎ am Mittwoch, 6. Mai 2020

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق