أخبار سوريةاللاذقيةقسم الأخبار

تحذير من وصولها إلى مستودع “نترات أمونيوم” في “الحفة”.. حرائق الساحل تستمر ومخاوف من كارثة

كما وصلت الحرائق إلى مدينة "القرداحة"

تتواصل الحرائق في مناطق الساحل السوري وسط عجز فرق الإطفاء عن إخمادها، فيما حذر مسؤول في نظام الأسد من أن الحرائق تقترب من مستودع يحتوي كمية ضخمة من نترات الأمونيوم، ما ينذر بكارثة في حال لم يتم السيطرة على الحريق.

ووصلت الحرائق اليوم السبت 10 تشرين الأول إلى مدينة القرداحة معقل رأس النظام بشار الأسد، وأسفرت عن وقوع حرائق بالمستودعات العامة للتبغ وإجلاء مرضى المدينة نحو مشفى جبلة حسب ما ذكرت وكالة أنباء الأسد “سانا”.

إلى ذلك.. حذرت بلدية الحفة في ريف اللاذقية من خطر اقتراب الحرائق المندلعة في المحافظة من المصرف الزراعي الذي يحتوي على 150 طنًا من “نترات الأمونيوم”.

وقال رئيس البلدية رائد إبراهيم،: “ستحصل كارثة كبرى في حال لم يتم إخماد النيران قرب المصرف الزراعي الذي يحوي أكثر من 150 طنًا من نترات الأمونيوم”، والتي كانت السبب في انفجار مرفأ بيروت قبل أسابيع. 

وطالب إبراهيم بإرسال إطفائيات ومروحيات لإخماد النيران قبل اشتعال كامل الحفة، مشيرًا إلى أن الحفة تشتعل والناس في الشوارع.

وأمس الجمعة 9 تشرين الأول، توفي شخصان وأصيب آخرون بحالات اختناق جراء حرائق واسعة ضربت مناطق عدة في الساحل السوري، من ضمنها أرياف اللاذقية وطرطوس وحمص.

وطالت الحرائق عشرات المناطق بريف اللاذقية بينها بللوران ورأس البسيط والحفة وقرى بريف القرادحة والدريكيش، إضافة قرى في ريف طرطوس وصافيتا ومناطق بريف حمص الغربي، وفق ما ذكرت وسائل إعلام الأسد. 

يشار إلى أن الشهر الماضي شهد أيضاً حرائق واسعة في مناطق سيطرة قوات الأسد باللاذقية وحماة، وتسببت بخسائر فادحة.

ولا يعرف السبب وراء هذه الحرائق، فيما يشير ناشطون إلى أنها قد تكون مفتعلة بهدف الاحتطاب.

 

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق