أخبار سوريةإدلبحلبقسم الأخبار

تسجيل حصيلة قياسية لعدد إصابات ووفيات كورونا في مناطق الشمال السوري

سجلت “شبكة الإنذار المبكر” 107 إصابات جديدة بفيروس كورونا، مساء أمس الثلاثاء 13 تشرين الأول في مناطق سيطرة فصائل المعارضة شمالي سوريا.

 

وأوضحت الشبكة أن 38 من الإصابات في ريف حلب، و 69 من الإصابات في محافظة إدلب ، كما تم تسجيل 20 حالة شفاء جديدة من المصابين، و5 حالات وفاة جديدة في مدينة الباب.

 

وبلغ عدد حالات الإصابة الكلي بالفيروس في مناطق سيطرة فصائل المعارضة 1927 بينها 1024 حالة شفاء و 20 وفاة.

 

 وتصاعدت المخاوف من تفشي فيروس كورونا في مناطق سيطرة فصائل المعارضة بالشمال السوري بعد بدء الدوام المدرسي، كما يعصب تطبيق إجراءات الوقاية بسبب اكتظاظ المخيمات.

 

والإثنين 11 تشرين الأول، أعلن وزير الصحة في الحكومة السورية المؤقتة الدكتور “مرام الشيخ” أن مدينة الباب شرقي حلب “منكوبة” بسبب انتشار فيروس كورونا، وعجز النظام الصحي عن استقبال المزيد من الحالات المصابة بالفيروس.

 

وقال وزير الصحة في بيان على موقع الحكومة المؤقتة أنه تم تسجيل 460 إصابة بكورونا في الباب، مشيرا إلى أن هناك ضعفاً شديداً بالإمكانيات لدى السلطات الصحية، ويوجد نقص بالأدوية العلاجية بالدرجة الأولى بالإضافة للكمامات والمعقمات.

 

كما ناشد وزير الصحة المنظمات الصحية ومنظمة الصحة العالمية والمانحين الذين يريدون المساهمة بسد الاحتياجات الضرورية التواصل مع مديرية صحة حلب بالسرعة القصوى لتدارك الموقف.

 

 

 

 

وشدد مرام الشيخ على الالتزام باتباع إجراءات الوقاية من فيروس كورونا، وارتداء الكمامة، والتباعد الاجتماعي قد يساعد في التصدي لهذه الجائحة.  

 

وتعد مدينة الباب من بين أكثر المناطق في شمال غرب سوريا تسجيلاً لإصابات فيروس كورونا.

 

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق