دوليسياسةقسم الأخبار

اللاجئون في ألمانيا.. اتهامات بالعنصرية ومحاولات “فاشلة” لترحيلهم

منذ 5 سنوات، تصدرت صور المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل مع اللاجئين على الحدود، جميع الصحف والمواقع العالمية، وأعلنت أنها ترحب باللاجئين، واستقبلت أكثر من مليون لاجئ بين عامي 2015 -2016، وقالت “يمكننا القيام بذلك”.

 

ولكن في 2019، أصدرت ألمانيا قانون “العودة المنظمة” الهادف لتسهيل عملية ترحيل اللاجئين غير المقبولين من البلاد. وتقول صحيفة “ديلي ميل” البريطانية في تقرير ترجمته “الحرة” أن هذه السياسة أجبرت العديد من اللاجئين على  الهروب من منازلهم خوفا من مطاردة السلطات، والحياة في مخيمات المهاجرين المنتشرة في أنحاء ألمانيا، خوفا من أن تقودهم الشرطة إلى طائرة تنقلهم لوطنهم، في حين فر بعضهم  إلى فرنسا وبريطانيا.  

 

واتهمت الصحيفة ألمانيا بتنظيم رحلات طيران “سرية” لترحيل اللاجئين قسرا. وتمنع ألمانيا ترحيل اللاجئين إلى سوريا، لكنها قد تنقلهم إلى إيطاليا أو ألبانيا، والدول الأولى التي دخلوا منها إلى أوروبا. 

 

وعد كاذب:

وقالت الصحيفة البريطانية إنها التقت 14 شابًا من إفريقيا والشرق الأوسط هربوا من ألمانيا هذا الصيف، زعموا جميعا أنها “دولة عنصرية” وتعهد السيدة ميركل للاجئين كان “وعدا كاذبا”.

 

وأضاف مهاجر إريتري، 33 عاما، تسلل إلى بريطانيا على متن عبارة قبل بضعة أشهر: “لم أستطع السير في وسط هامبورغ، حيث كنت أعيش، دون أن أتعرض للعنصرية بسبب لون بشرتي “، وتابع “رفضت ألمانيا أوراق إقامتي. لم يكن هناك عمل ولا تعليم ولا مال للبقاء على قيد الحياة”.

 

في مخيم في لايبزيغ بالقرب من الحدود البولندية، وصف مهاجر إيراني، 35 عاما، يعمل في مصنع سيارات عملاق، الواقع بـ”القاسي”، وقال: “الألمان خذلوا اللاجئين. يعاملوننا مثل الماشية. يتحدثون إلينا مثل الأطفال في سن الثانية، وكأننا لا نستطيع أبدًا أن نكون أذكياء مثلهم لأننا لسنا ألمانا”.

 

وأضاف “يقومون بترحيل الناس يوميًا. 80 في المائة من 2000 شخص في مخيم المهاجرين الرئيسي في لايبزيغ هم من الأفارقة. الأفارقة هناك خائفون. تدفع لهم الحكومة الألمانية أقل من يورو في اليوم لتنظيف المكان. هذه هي العبودية الحديثة”.

 

وتابع “شاهدت الشرطة تأتي باكراً ذات صباح. أخذوا أفريقيا إلى طائرة الترحيل في سيارة للشرطة. لقد خدروه لإبقائه هادئا. تم حمله مثل الجثة ولم يره مرة أخرى. لقد شاهدت هذا بأم عيني”.

 

وبحسب الصحيفة البريطانية، يوجد أكثر من 200 ألف من طالبي اللجوء الذين رُفضت طلباتهم، والوافدين غير الشرعيين، والأجانب المدانين بجرائم في بلدانهم أو ألمانيا، مدرجون في قائمة رحلات الترحيل. 

 

وأكدت الصحيفة أنه بعد سلسلة من “الهجمات الإرهابية” والاعتداءات الجنسية وحتى جرائم القتل التي ارتكبها بعض المتسللين، أصبحت عمليات الترحيل، بشكل مفاجئ، شائعة. 

 

الكورونا عقبة أمام الترحيل: 

رغم ذلك، تشير تقارير إلى أن انتشار جائحة كورونا قد أفشل المساعي الحكومية لزيادة ترحيل اللاجئين غير المقبولين، مقارنة بالأعوام الماضية. 

 

وطبقا لدويتش فيله، فقد شهد عام 2018 ترحيل 23,617 لاجئا، في حين فشلت السلطات في تنفيذ 31,000 عملية ترحيل مقررة، بسبب ضياع وثائق السفر للمطلوب ترحيلهم، أو هروب المقرر ترحيلهم. كما رحلت السلطات عام 2019 حوالي 22 ألف لاجئ آخر. 

 

وكان التشريع الجديد يهدف للقضاء على هذه الظاهرة، وتسهيل الإجراءات القانونية التي تسمح باحتجاز المحتمل هروبهم، لكن جائحة الكورونا حالت دون ذلك، طبقا لموقع إنفو إيمجرنت المختص بشؤون اللاجئين، فقد رحلت ألمانيا 10276 لاجئا خلال النصف الأول من 2020، مقارنة بـ11204 في الفترة نفسها بالعام الماضي، واستمر معدل الترحيل في الهبوط منذ ذلك الحين. 

 

ويعيش في ألمانيا 1.77 مليون لاجئ طبقا لآخر إحصائيات 2020، وهو رقم أقل مما كان عليه العام الماضي  والذي بلغ 1.77 مليونا. 

 

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق