أخبار سوريةدرعاقسم الأخبار

بينهم امرأة.. 4 قتلى خلال عملية دهم لقوات الأسد في بلدة ناحتة شرقي درعا

سقط قتلى خلال حملة دهم لـ “المخابرات الجوية والفرقة الخامسة”، التابعة لقوات الأسد على المزارع الواقعة شرق بلدة ناحتة بريف درعا الشرقي، أمس الأربعاء 24 تشرين الثاني، وذلك بهدف ملاحظة أشخاص رفضوا إجراء “التسوية”.

 

وقال “تجمع أحرار حوران” إن الاشتباكات أدت إلى مقتل كلٍ من “محمد شكري الدرعان”، و“محمود حسين العبدالرحمن”، و“هاشم قاسم الصالح” وهم جميعهم من بلدة ناحتة، وخرجوا منها رفضاً لـ “التسوية” التي جرت في البلدة، إضافة إلى السيدة “عسرة عايد العليان” التي قُتِلت برصاصة “طائشة” مصدرها قوات الأسد، حيث تسكن بالقرب من المزارع التي دارت فيها الاشتباكات، وهي تنحدر من قرية المنصورة شمال غرب السويداء.

 

وأضاف التجمع أن قوات الأسد سحبت جثث الشبان الثلاثة إلى مدينة ازرع شمالي درعا، ولم تسلّمها لذويها في بلدة ناحتة.

 

والإثنين 22 تشرين الثاني، قال “تجمع أحرار حوران” إن مليشيات تابعة لمجموعة بقوات الأسد تتبع لـ “محمد علي اللحام” قتلت الشاب “إبراهيم أبو ثليث” من عشائر البدو، واعتقلت شقيقه بعد اعتراض سيارة كانت تقلهما. 

 

والأحد 21 تشرين الثاني، قتلت مجموعة عسكرية تتبع لقوات الأسد شاباً واعتقلت اثنين آخرين، خلال عملية مداهمة نفذتها في خيام عشائر البدو على الطريق الواصل بين بلدة خربة غزالة ومدينة داعل بريف درعا الأوسط.

 

وتشن دوريات قوات الأسد حملات دهم وتفتيش بشكل دوري على خيام النازحين من عشائر البدو في درعا، وتجري خلالها عمليات تفتيش دقيقة للخيام، إضافة إلى التدقيق على البطاقات الشخصية، وكان آخرها تفتيش جميع الخيام المنتشرة على الطريق الواصل بين بلدتي المسيفرة والغارية الشرقية بريف درعا الشرقي، في 18 تشرين الثاني الجاري، وفق التجمع.

 

وتعاني الكثير من مناطق “التسويات” في محافظة درعا من انتهاكات شبه يومية لقوات الأسد من اعتقالات وحملات دهم وتضييق على الحواجز. 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى