أخبار سوريةإدلبقسم الأخبار

خلال عملهم بقطاف التين.. قتيلان ومصاب بانفجار لغم أرضي جنوبي إدلب

قُتل شخصان جراء انفجار لغم أرضي في ريف إدلب الجنوبي، أمس الثلاثاء 16 آب.

 

وقال الدفاع المدني السوري، إن شخصين قُتِلا وأصيب آخر بانفجار لغم أرضي من مخلفات الحرب، تبعه قصف مدفعي من قبل قوات الأسد وروسيا استهدف المكان نفسه، أثناء عملهم بقطاف التين في مزارع بلدة كنصفرة جنوبي إدلب.

 

وتعد هذه الحادثة هي الثانية منذ بداية الأسبوع الحالي، إذ قُتِل مدني يوم السبت الماضي بلغم مماثل أثناء عمله بقطاف التين بالقرب من بلدة النيرب شرقي إدلب.

 

والإثنين 15 آب، قال الدفاع المدني السوري، إن الطفل “عبد الوهاب حناوي” قُتِل إثر انفجار قنبلة عنقودية من مخلفات قصف سابق لنظام الأسد وروسيا، أثناء لعبه أمام منزله في بلدة قسطون جنوبي إدلب.

 

ولفت الدفاع المدني إلى أن الطفل ضحية جديدة لمخلفات الحرب، مشيراً إلى أن عائلة أخرى تفقد أحد أبنائها بسبب هذا الخطر الموقوت الذي يمتد أثره لسنوات.

 

وتعد هذه ثاني حادثة وفاة بانفجار ذخائر غير منفجرة خلال 3 أيام في ريف إدلب.

 

وتعاني مناطق شمال غربي سوريا من تكرار حوادث انفجار مخلفات الحرب، ما يؤدي لسقوط ضحايا بين المدنيين. 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى