أخبار سوريةحلبقسم الأخبار

عذّبوه حتى الموت.. الشبكة السورية تدين مقتل الطفل “صالح صالح” في سجون الأسد

أدانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل الطفل “صالح أحمد صالح” في سجون الأسد بعد تعذيبه حتى الموت. 

 

وقالت الشبكة في تقرير لها إن الطفل “صالح صالح” من أبناء مدينة القامشلي ويقيم في حي الأشرفية بمدينة حلب، من مواليد عام 2008، أقدم عناصر شرطة مخفر حي العزيزية بمدينة حلب التي يسيطر عليها قوات النظام في 13-8-2022، في المنطقة الواقعة بين حي الأشرفية ومساكن السبيل بمدينة حلب بالاعتداء عليه بالضرب المبرح والموجه على كافة أنحاء جسده، ثم قاموا باعتقاله تعسفياً.

 

وبحسب المعلومات التي حصلت عليها الشبكة السورية لحقوق الإنسان من قبل الشهود؛ فإن ضباط التحقيق في مخفر حي العزيزية قد وجهوا له تهمة السرقة، ولم تتم عملية الاعتقال عبر مذكرة اعتقال قانونية صادرة عن محكمة/ نيابة عامة، كما لم يتم إبلاغ أحد من ذويه باعتقاله، وتم منعه من التواصل مع ذويه أو محامي.

 

وتلقت عائلة الطفل صالح في 14-8-2022 بلاغاً من قبل عناصر شرطة مخفر العزيزة يفيد بضرورة حضور والد الطفل صالح إلى المخفر، ولدى وصوله إلى المخفر تم إبلاغه بوفاة ابنه بعد ادعاء المخفر بانتحاره شنقا وطلب منه استلام جثمانه دون حصوله على تقرير طبي.

 

وحسب الشبكة؛ رفض والد الطفل استلام جثمانه لحين حصوله على تقرير طبي، فيما تم تسليم جثمانه لذويه من الطبابة الشرعية في مدينة حلب في اليوم التالي 15-8-2022 بعد تأكيد الطبابة رواية عناصر الشرطة بوفاة الطفل منتحراً.

 

وقالت الشبكة إنها حصلت على مجموعة من الصور والمقاطع المصورة، تؤكد وتُظهر بشكلٍ واضح تعرُّض الطفل صالح أحمد صالح للتعذيب بطريقةٍ وحشية.

 

وأدانت الشبكة جميع ممارسات الاعتقال والتعذيب التي تقوم بها قوات النظام، وبشكل خاص بحق الأطفال، وطالبت بفتح تحقيق فوري مستقل في جميع حوادث الاعتقال والتعذيب التي وقعت، وبشكلٍ خاص هذه الحادثة الهمجية، كما دعت إلى ضرورة محاسبة كافة المتورطين فيها، بدءاً ممَّن أمر بها وحتى المُنفّذين لها.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى