أخبار سوريةريف دمشققسم الأخبار

ريف دمشق.. “المخابرات الجوية” تقتل أحد أبناء التل تحت التعذيب

تلقى ذوي الشاب “عبد الرحمن البج” في مدينة التل بريف دمشق، خبر وفاته في فرع المخابرات الجوية، بعد سبعة سنوات على اعتقاله، حسب ما ذكرت شبكة “صوت العاصمة”.

 

وقالت الشبكة إن ذوي الشاب تم تبليغهم عبر المختار بخبر وفاته خلال فترة احتجازه، دون تحديد وقت الوفاة، نتيجة أزمة قلبية تعرض لها، مشيرة إلى أنه تم إجبار ذوي الشاب على توقيع التقرير الطبي الذي يُثبت وفاته نتيجة أزمة قلبية، ليتم تسجيل وفاته أصولاً في السجلات المدنية، دون تسليم جثة الشام ليتم دفنها من قبل أهله.

 

واعتُقل الشاب بعد استدراجه إلى أحد الحواجز العسكرية، عام 2015، ليتم نقلها بعده إلى فرع المخابرات الجوية، حيث قُتل هناك.

 

ووثقت “صوت العاصمة” حالتي تسليم وثائق وفاة لذوي معتقلين في ريف دمشق خلال اليومين الماضيين، الأولى منها في دوما والثانية في التل.

 

وتسلّم أهالي الشاب طارق هارون من أبناء دوما، تقرير طبي يثبت وفاة ابنهم في سجن صيدنايا العسكري، نتيجة أزمة قلبية، دون تسليمهم الجثة.

 

ووثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، مقتل 14 ألف سوري تحت التعذيب منذ عام 2011.

 

وتصدّرت قائمة المحافظات السورية من حيث أعداد الضحايا تحت التعذيب، محافظة درعا التي سجّلت 2453 حالة، تليها حمص التي سجّلت 2421 حالة، ثم دمشق مسجلة 1866 حالة ، في حين جاءت محافظة ريف دمشق في المرتبة السادسة، مسجّلة 1701 حالة وفقاً للتقرير.

 

جدير بالذكر أن سجون الأسد مكتظة بعشرات آلاف المعتقلين وسط ظروف مأساوية، ومخاوف على حياتهم من التصفية دون أي مساعٍ دولية للإفراج عنهم. 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى