أخبار سوريةريف دمشققسم الأخبار

إقبال ضعيف على مركز “التسوية” في بلدة ببيلا جنوبي دمشق

افتتح نظام الأسد الأسبوع الفائت، مركزاً لتسوية أوضاع “المطلوبين” في بلدة ببيلا بريف دمشق الجنوبي، وسط إقبال ضعيف.

 

وقالت شبكة “صوات العاصمة” إنّ النظام افتتح المركز لتسوية أوضاع “المطلوبين” للخدمة الإلزامية والمطلوبين أمنياً على أن يتم معالجة أوضاعهم ومنحهم وثيقة تسوية ورفع كافة التهم الأمنية الموجهة لهم، ومنح المتخلفين عن الخدمة تأجيلات رسمية مؤقتة.

 

وأشارت الشبكة إلى أنّ المركز بدأ عمله تحت إشراف شخصين فقط من أعضاء “حزب البعث” دون وجود لأي جهة أمنية، ومن المفترض أن يراجع المركز في ببيلا “المطلوبون” من بيت سحم ويلدا ومخيم اليرموك.

 

وأضافت الشبكة أنّ الإقبال على المركز كان ضعيفاً، باستثناء مراجعة أهالي المعتقلين للمركز لتسوية أوضاع أبنائهم، والبعض للاستفسار عن تسوية أوضاع أبنائهم المسافرين خارج سوريا.

 

وأكدت أنّه لم يقم أي من “المطلوبين” بقضايا أمنية أو المتخلفين عن الخدمة الإلزامية بتسليم أنفسهم أو مراجعة مركز التسوية الذي يعتبر وجوده شكلياً في المنطقة.

 

وشهد مركز التسوية الذي افتتحه النظام في مدينة دوما قبل نحو عشرة أيام إقبالاً ضعيفاً من قبل الأهالي، ما دفع بالنظام لإجبارهم على الحضور إلى حفل افتتاح المركز ودعوتهم إلى ولائم طعام.

 

جدير بالذكر أن نظام الأسد انقلب على معظم المناطق التي أجرى فيها “تسويات”، ولهذا فإن الثقة معدمة من الأهالي بالنظام.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى