أخبار سوريةدرعاقسم الأخبار

درعا.. أكثر من مليار خسائر أهالي مدينة إنخل بسبب خلاف عائلي

أحرقت مجموعة تتبع للواء الثامن يقودها النقيب عبد الحكيم العيد بقوات الأسد، أكثر من 10 منازل ومعمل للرخام في مدينة انخل شمال غربي درعا، بعد خلاف عائلي بين أفراد من عائلة العيد وعائلة ثانية في المدينة.

 

الخلاف بدأ يوم الاثنين 7 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري بين أطفال من العائلتين ليتطور لاحقاً ويتدخل شبان من العائلتين، أسفر عن ضرب أحد أفراد عائلة الدوخي على يد عناصر المجموعة في انخل، وفق ما ذكر “تجمع أحرار حوران”.

 

ومساء الاثنين عُثر على جثة شاب من مجموعة اللواء الثامن “رامي عوض الواكد” مقتولاً في أحد شوارع المدينة لتتوجه أصابع الاتهام لعائلة الدوخي بالوقوف وراء عملية قتل “الواكد” نتيجة خلافات عائلية فيما بينهم.

 

مصادر محلية من مدينة انخل قالت للتجمع إن الخسائر المادية نتيجة عمليات حرق المنازل تتجاوز قيمتها مليار ليرة سورية.

 

وأظهرت المصادر استياءها من ردة فعل عبدالحكيم وأفراد مجموعته التي يتجاوز عددها 60 عنصراً، خاصة وأن العيد سبق أن فرض أتاوات شهرية على عدة محال تجارية في المدينة.

 

وأفادت المصادر أن الأهالي في المدينة تواصلوا مع قيادة اللواء الثامن للتدخل ووضع حد لتجاوزات العيد، إلا أنهم لم يتلقوا أي إجابة من اللواء على مطالبهم.

 

يُذكر أن أفراد عائلة الدوخي غادروا المدينة بعد الحادثة ولم تعرف أماكن إقامتهم، حسب التجمع.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى