أخبار سوريةدمشقريف دمشققسم الأخبار

حوادث نشل وخطف وسرقات قرب أفرع أمنية بريف دمشق 

رُصِدت حوادث “نشل وتشليح” بالإضافة لمحاولات خطف حصلت بين حي القزاز ومدينة جرمانا بريف دمشق، وفق ما ذكرت شبكة “صوت العاصمة”.

 

ونقل المصدر عن سكان محليين أن المنطقة الممتدة بين حي القزاز وحي سيدي مقداد ومدخل مدينة جرمانا من جهة طريق المطار تشهد يومياً في ساعات المساء حوادث نشل وتشليح وخطف في ظل انعدام التيار الكهربائي في المنطقة.

 

وأضاف أن المنطقة المذكورة شهدت مساء الثلاثاء 24 تشرين الثاني محاولة خطف شاب كان في طريق العودة من عمله لكنه استطاع الفرار نحو بساتين جرمانا خلال محاولة الخاطفين ادخاله في سيارة مظللة النوافذ وبدون لوحات.

 

ولفت إلى أن حوادث النشل والتشليح تحت تهديد السلاح باتت كثيرة في الشوارع المؤدية نحو طريق المطار في تلك المنطقة عبر أشخاص يركبون دراجات نارية ومزودين بأسلحة فردية يقومون بتهديد الناس وسلب مقتنياتهم من هواتف محمولة ونقود.

 

وتشير المصادر إلى أن المنطقة التي تحصل فيها تلك الحوادث لا تبعد سوى 200 متر عن حواجز أمنية وعسكرية تتبع لفرع فلسطين، وهي قريبة أيضا من مبنى الفرع المذكور.

 

وطالب أهالي المنطقة اللجان المحلية بإنارة الطرقات وتأهيلها أكثر من مرة بدون وجود أي تجاوب من المجالس أو المحافظة في حين رفض “فرع فلسطين” طلبات الأهالي بتسيير دوريات في تلك المناطق ليلاً.

 

وتأتي تلك الحوادث تزامناً مع حديث يومي لوزارة الداخلية بحكومة الأسد حول تسيير دوريات مشتركة في شوارع مدينة دمشق ومحيطها لضبط الأمن والبحث عن المطلوبين بقضايا جنائية.

 

جدير بالذكر أن حوادث السرقات منتشرة في عموم المناطق الخاضعة لسيطرة قوات الأسد، وسط اتهام سكان محليين لمليشيات النظام بالمسؤولية عن قسم كبير من تلك العمليات.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى