سورياسياسة

بيدرسن يُحذّر من التصعيد في الشمال السوري ويطالب كافة الأطراف الالتزام بالتهدئة

قال المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسن أن سوريا تحتاج إلى التركيز على العملية السياسية وتنفيذ القرار 2254، محذِرا من التصعيد مجدداً في الشمال السوري.

 

وأضاف بيدرسن خلال إحاطة إلى مجلس الأمن “حذرت سابقا من خطر تصعيد عسكري في سوريا والآن نشهد تصعيداً عسكرياً مقلقاً في سوريا:، داعياً نظام الأسد وتركيا والمعارضة وقسد الالتزام بالتهدئة.

 

وتابع بيدرسن أن مجموعات موالية لنظام الأسد شنت ضربات على المدنيين في إدلب و طالت مخيمات النازحين في إدلب، مشيراً إلى أن العمليات العسكرية واسعة النطاق من الممكن أن تكسر الهدوء في سوريا “وأشعر بالقلق إزاء العمليات العسكرية الجديدة في سوريا”.

 

وحول الأوضاع في الجنوب السوري؛ أكد المبعوث الأممي إلى سوريا أن “درعا شهدت حوادث أمنية وتوترات جديدة وأدعو جميع الأطراف إلى ضبط النفس واستعادة الهدوء في سوريا حيث أن المدنيين في سوريا ما زالوا يتعرضون لانتهاكات”.

 

ويأتي حديث بيدرسن في وقت تتحضر فيه تركيا لشن عملية عسكرية جديدة ضد قسد في الشمال السوري.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى