دوليسورياسياسة

جيفري: سنواصل وجودنا العسكري بسوريا لجعل طريق الحرب مسدوداً لروسيا

قال المبعوث الأمريكي إلى سوريا، جيمس جيفري، إن بلاده ستواصل وجودها العسكري في سوريا، مشيرًا إلى أن هدفها هو جعل الحرب هناك “طريقًا مسدودًا” بالنسبة لروسيا.

وفي كلمة له اليوم الخميس 14 أيار في معهد “هدستون” بالعاصمة واشنطن، أوضح جيفري أن الولايات المتحدة بدأت ترى فوائد القوى التي تمتلكها في سوريا، ورفض جيفري الافتراضات التي تقول إن الولايات المتحدة دخلت “طريقا مسدودا” في سوريا كما في أفغانستان.

ولفت جيفري إلى أن سياسة واشنطن في سوريا تتمثل بالضغط على أعدائها في المنطقة، مضيفًا: “نعتقد أن السياسية التي ننتهجها ذكية”، وأردف: “هنا (سوريا) ليست أفغانستان أو فيتنام، ومهمتي هي جعل هذه الحرب طريقًا مسدودًا أمام الروس”.

ولوحظ خلال الأيام الماضية تكثيف جيفري من خطاباته الموجهة لروسيا فيما يخص علاقتها بنظام الأسد، في وقت تشهد فيه منطقة شرق الفرات عودة أمريكية بقوة من خلال إرسال المئات من الأرتال والتعزيزات العسكرية إلى القواعد الأمريكية.

والثلاثاء 12 أيار، قال المبعوث الأميركي إلى سوريا جيمس جيفري إنه لن يكون هناك أي دعم دولي في سوريا طالما بقي بشار الأسد في السلطة.

وقال جيفري خلال ندوة في معهد هدسون لمناقشة الجهود الأميركية والدولية لمحاسبة نظام الأسد : “نحاول أن نؤكد لروسيا أنه طالما استمر الحلف مع الأسد فلن يجدوا الدعم الدولي لإعادة إعمار سوريا”، مضيفاً أن روسيا ليست سعيدة مع الأسد ولكن الروس لا يرون بديلا له، وأن مصلحتهم هي الحفاظ على قواعدهم.

كما اعتبر جيفري أن “النزاع السوري” هو أخطر نزاع يجري في العالم، وأن الحرب السورية “حرب من الأسد وداعميه روسيا وإيران ضد الكثير من السوريين”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى