سورياسياسة

وزير الخارجية العماني يبحث مع فيصل المقداد “العلاقات الثنائية”

أجرى وزير الخارجية العماني بدر البوسعيدي، اتصالاً هاتفياً مع وزير خارجية الأسد، فيصل المقداد. 

 

وقالت الخارجية العمانية في تغريدة على توتير، إن البوسعيدي تلقى اتصالا هاتفيا من فيصل المقداد “يتصل بالعلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين وسبل تعزيزها”.

 

وأضاف أنه تم “تبادل وجهات النظر حول عدد من القضايا والتطورات الإقليمية”.

 

وتعد سلطنة عمان من الدول التي طبّعت علاقاتها مع نظام الأسد، إلى جانب الأردن والإمارات والبحرين. 

 

وفي 31 كانون الثاني الماضي، أجرى وزير خارجية سلطنة عُمان بدر البوسعيدي، زيارة إلى دمشق، والتقى رأس النظام بشار الأسد، وذلك في سياق التطبيع العماني الذي لم ينقطع مع نظام الأسد. 

 

وقالت وسائل إعلام الأسد، إن الحديث “دار حول العلاقات بين البلدين ومجالات التعاون، حيث تم التأكيد على أهمية مواصلة العمل على مختلف المستويات لتعزيز هذه العلاقات”.

 

وقال بشار الأسد خلال اللقاء: إن “ما ينقصنا كعرب هو وضع أسس لمنهجية العلاقات السياسية وإجراء حوارات عقلانية مبنية على مصالح الشعوب”.

 

إلى ذلك، قال وزير خارجية عمان إن مواقف بلاده “ثابتة” تجاه سوريا، معتبراً أن نظام الأسد “ركن أساسي في العالم العربي وسياساته ومواقفه تجعل التعويل عليه كبيراً في مواجهة التحديات المحيطة”.

 

وفي تشرين الأول الماضي، انتقد أعضاء في مجلس الشيوخ الأمريكي تطبيع بعض الدول العربية علاقاتها مع نظام الأسد، ومن بينها دول تعد شريكة للولايات المتحدة الأمريكية.

 

جدير بالذكر أن هذا التطبيع العربي مع النظام يتجاوز قانون “قيصر” الذي توعد بعقوبات ضد كل من يتعامل مع النظام، ما يدلل على وجود تجاهل أمريكي من قبل إدارة بايدن في هذا الخصوص.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى