سورياسياسة

فاجعة “مركب الموت”.. حصيلة جديدة لعدد الضحايا قبالة السواحل السورية

قال وزير الأشغال والنقل في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية علي حمية لرويترز، الجمعة، إنه تم انتشال جثث 53 شخصا قبالة سواحل سوريا ليرتفع بذلك عدد قتلى رحلة المهاجرين المشؤومة من لبنان إلى أوروبا في وقت سابق هذا الأسبوع.

 

ونقلت فرانس برس عن حمية قوله إن غالبية ركاب المركب الذي أبحر من شمال لبنان هم من اللبنانيين واللاجئين السوريين وبأن معظم الجثث من دون أوراق ثبوتية، مندداً بالظاهرة التي باتت “هجرة غير شرعية منظمة”، على وقع تكرار حوادث مماثلة خلال الأشهر الأخيرة.

 

وغرق زورق كان يقل مهاجرين من لبنان قبالة سواحل سوريا، بعد ظهر الخميس، ما أدى إلى مصرع ما لا يقل عن 34 شخصا، وفقا لما ذكرته وسائل إعلام حكومية سورية.

 

الواقعة هي الأحدث هذا العام، في حين تدفع الأزمات المتعددة اللبنانيين إلى الفرار من الانهيار الاقتصادي المستمر منذ ثلاث سنوات ببلدهم، حيث فقد عشرات الآلاف وظائفهم وانخفضت قيمة الليرة اللبنانية بأكثر من 90 في المئة، ما أدى إلى القضاء على القوة الشرائية لآلاف العائلات التي تعيش الآن في فقر مدقع.

 

ونقل تلفزيون الأسد عن وزارة الصحة أنه تم انتشال 34 جثة وإنقاذ 20 شخصا ونقلهم للخضوع للعلاج في أحد مستشفيات مدينة طرطوس الساحلية، معظمهم لبنانيون وسوريون، ولا يحمل بعضهم وثائق هوية.

 

كما نقلت وسائل الإعلام الحكومية عن أحد الناجين قوله إن الزورق كان يقل ما يزيد على 150 شخصا، وبذلك يكون أكثر من 100 مهاجر في عداد المفقودين.

 

وغادر آلاف اللبنانيين والسوريين والفلسطينيين لبنان على متن زوارق خلال الأشهر الماضية بحثا عن حياة أفضل في أوروبا، وفقا لأسوشيتد برس.

 

ويعاني لبنان، الذي يبلغ تعداد سكانه 6 ملايين نسمة – من بينهم مليون لاجئ سوري، انهيارا اقتصاديا حادا منذ أواخر العام 2019، ما دفع أكثر من ثلاثة أرباع سكانه إلى براثن الفقر.

 

الحرة 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى