دولي

بعد إصدار المحكمة الدولية قرارها.. سعد الحريري: والدي اغتيل لأنه كان ضد سياسة نظام الأسد

المحكمة الخاصة بلبنان قضت بإدانة "سليم عياش" العضو في مليشيا حزب الله بخمس تهم ترتبط بجريمة اغتيال الحريري

أعلن سعد الحريري قبوله للحكم الذي توصلت به المحكمة الدولية في اغتيال والده رئيس الوزراء الأسبق، رفيق الحريري، مؤكداً أن والده اغتيل لأنه كان ضد سياسة نظام الأسد.

وأوضح الحريري في تصريح من أمام المحكمة في لاهاي اليوم الثلاثاء 18 آب، أن القضية لم تنته بعد، ولا يزال هناك عدة مسائل غير معروفة، مشيرًا إلى أن والده اغتيل لأنه كان ضد سياسة النظام السوري، وأنه من الواضح أن شبكة تنفيذ الاغتيال تنتمي إلى حزب الله.

وقال إن “المحكمة حكمت ونحن باسم عائلة الرئيس رفيق الحريري وباسم عائلات الضحايا نقبل حكم المحكمة، ونريد تنفيذ العدالة”، مضيفا “عرفنا الحقيقة اليوم جميعا وتبقى العدالة التي نريد أن تنفّذ مهما طال الزمن”.

ووجه الحريري رسالة إلى مليشيا حزب الله “بضرورة التعاون مع المحكمة التي أثبتت أنها غير مسيسة، ومؤكدا أنه على الحزب أن يضحي من أجل لبنان”، وأضاف أنه بعد ما توصلت إليه المحكمة فلا أحد يستطيع القول إنه غير معني، وأنه على كل اللبنانيين أن يكونوا معنيين بكل لبنان.

وطالب الحريري بالمحاسبة العادلة لقتلة والده، خاصة وأنها جريمة سياسية، لا يمكن المساومة بها على دم رفيق الحريري أو من كانوا معه، وذكر أنه للمرة الأولى في تاريخ الاغتيالات السياسية، يعرف الشعب اللبناني الحقيقة، وأن الجميع يعلمون من هم قتلة الحريري ” إلا القضاء اللبناني”، حسب “الحرة”.

وكانت المحكمة الخاصة بلبنان قضت اليوم الثلاثاء، بإدانة سليم عياش (56 عاما)، العضو في مليشيا حزب الله اللبناني، بخمس تهم ترتبط بجريمة اغتيال رئيس الوزراء الأسبق، رفيق الحريري، فيما برأت ثلاثة متهمين.

وتلا القاضي، ديفيد راي، الحكم بإدانة عياش في خمس تهم هي “المؤامرة لارتكاب عمل إرهابي، وارتكاب عمل إرهابي باستخدام عبوة متفجرة، وقتل متعمد لرفيق الحريري مع سبق الإصرار والترصد، وقتل متعمد لـ 21 شخصا ورفيق الحريري، ومحاولة قتل متعمدة 226 شخص وقتل متعمد لرفيق الحريري”.

واعتبر قرار المحكمة أن المتهمين حسن حبيب مرعي وأسد حسن صبرا وحسين حسن عنيس، غير مذنبين بكل التهم الموجهة إليهم في اللائحة.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق