أخبار سوريةإدلب

حملة قصف هي الأعنف لقوات الأسد على شمال غربي سوريا

تواصل قوات الأسد والمليشيات الإيرانية خرق اتفاق وقف إطلاق النار في شمال غربي سوريا.

وأفاد مراسل وطن إف إم أن فصائل المعارضة أحبطت مساء أمس الأحد 5 نيسان محاولة تقدم لقوات الأسد في محوري جرادة والرويحة بريف إدلب الجنوبي.

وأضاف مراسلنا أن قوات الأسد قصفت بالمدفعية الثقيلة بلدتي الرويحة وبينين جنوبي إدلب، وطال القصف قرية مرعند غرب المحافظة، إضافة لبلدتي آفس و الصالحية بريف إدلب الشرقي.

وفي حلب.. قصفت قوات الأسد بالمدفعية الثقيلة بلدة كفرعمة ومحيط قرية تقاد في ريف حلب الغربي، وشمل قصف قوات الأسد محاور الكبانة شمالي اللاذقية.

في غضون ذلك.. أنشأ الجيش التركي نقطة عسكرية جديدة في منطقة (البرناص) في محيط بلدة بداما غرب إدلب، وذلك بعد أيام من إنشاء الجيش التركي العديد من النقاط العسكرية في قرى قرب الطريق الدولي حلب اللاذقية.

وأشار مراسل وطن إف إم إلى أن الجيش التركي أرسل شاحنات محملة بكتل إسمنتية إلى مناطق في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.

وتصاعدت خروقات قوات الأسد والمليشيات الإيرانية في الأيام الماضية لاتفاق وقف إطلاق النار بين تركيا وروسيا في إدلب.

وتوصلت تركيا وروسيا في 5 آذار الحالي إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في شمال غربي سوريا، ينص على تسيير دوريات روسية تركية على طريق m4 الدولي بدءا من الترنبة قرب سراقب شرقي إدلب وصولاً إلى عين الحور شمالي اللاذقية، لكن ذلك البند لم يتم تطبيقه حتى الآن بعد إقامة متظاهرين اعتصاماً مفتوحاً على الطريق الدولي لمنع مرور الدوريات.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق