أخبار سوريةالرقة

فيروس كورونا ينعكس سلباً على قطاعي “الزراعة والنحل” في محافظة الرقة

انعكس فيروس كورونا بشكل سلبي على قطاعي النحل والزراعة في محافظة الرقة.

وقال مراسل “وطن إف إم” إن أزمة حقيقية يشهدها قطاع النحل في الرقة مع دخول حظر التجوال يومه الخامس عشر في ظل إهمال واضح من قبل السلطات المحلية و المنظمات الدولية رغم الوعود المتكررة.

ولفت المراسل إلى أن مربي النحل يفتقدون لأي تسهيلات خاصة تساعدهم على دعم الإنتاجية مع تواجد أكثر من ١٢٠٠ خلية و نحو ٥٠ نحال في مدينة الرقة.

وتتمثل شكاوى مربي النحل حسب مراسلنا بما يلي:

1- عمليات الرش العشوائية للمبيدات الحشرية من قبل الفلاحين دون مراعاة مناطق رعي النحل.

2- صعوبة تأمين أدوية بيطرية للنحل في ظل حظر التجوال المفروض في الرقة

3- ضرورة تأمين ورقة تسهيل مرور للتمكن من الوصول إلى مزارع تربية النحل في أي وقت لا سيما مساء حيث يحتاج النحل للمراقبة الدائمة.

4- تسهيل عمليات ترحيل النقل من قبل الحواجز الامنية ليلاً، فالنحل يحتاج للترحيل بشكل مستمر بحثاً عن مراعي جديدة وعملية الترحيل تتم ليلاً فقط، الأمر الذي يُصعّب على مربي النحل تنفيذه بسبب عراقيل الحواجز الامنية لاسيما في ظل حظر التجوال.

وفي سياق آخر.. أفاد مراسل وطن إف إم بارتفاع أسعار السماد بعد مرور نصف شهر على حظر التجوال في الرقة.

وأوضح المراسل أن أسعار السماد الزراعي ارتفعت في محافظة الرقة مع دخول حظر التجول الوقائي يومه الخامس عشر في ظل توقف دعم المنظمات والإدارة الذاتية للفلاحين، مشيرا إلى أن سعر طن السماد ( يوريا – ترابي ) في السوق الحرة بلغ قرابة 520 دولاراً، بينما كان سعره قبل انطلاق حظر التجوال 380 – 410 دولار، ويعود سبب الارتفاع الى ارتفاع طلب الفلاحين عليه في السوق الحرة مع توقف الدعم للفلاحين خلال الفترة الحالية من قبل لجنة الزراعة التابعة للادارة الذاتية و من قبل المنظمات الدولية خصوصًا وأن موسم الحصاد بات على الأبواب.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق