أخبار سوريةالرقة

زاد عدد المحتاجين.. “حظر التجول” في الرقة يثقل كاهل مئات العوائل

تسبب حظر التجول في محافظة الرقة بازدياد الفقراء والأسر المحتاجة، وذلك بعد توقف الكثير من الأعمال للسكان الذين لا يتقاضون رواتب شهرية من قسد أو المنظمات العاملة في الرقة.

وأشار مراسل وطن إف إم إلى أن تطبيق حظر التجول في مدينة الرقة خلق حالة استثنائية، حيث تزايد عدد الأسر المحتاجة، لا سيما أرباب الأسر من ذوي الدخل اليومي من عمال البناء والنجارة والحمالين والحدادين من الذين يتقاضون أجراً يومياً لسد احتياجات عوائلهم .

و في ذات السياق.. لفت مراسلنا إلى أن أهالي الرقة من ذوي الدخل المرتفع والتجار ساهموا بمساعدة الأسر المحتاجة ضمن مبادرات محلية ومشتركة للتبرع بكل ماتحتاجه الأسر الفقيرة من ماء وغذاء ودواء ومصاريف علاجية وأموال تسد بها مصاريف تلك العوائل خلال فترة الحجر الصحي.

ووزعت إحدى الجمعيات الخيرية بالتنسيق مع بلدية “الشعب” بالرقة، سلالاً ومبالغ نقدية شهرية وتكفلت بدفع فواتير العمليات الجراحية للحالات الحرجة في المشافي الخاصة.

وبادرت عدة جمعيات وفرق إغاثية أخرى بتوزيع الأدوية لأصحاب الأمراض المزمنة وكذلك أدوية الأطفال بالإضافة للتبرعات الواردة من الخارج وتوزيعها نقدا.

وفرضت قسد حظر التجول في مناطق سيطرتها في 23 آذار الماضي، وذلك للوقاية من فيروس كورونا، لكن وطن إف إم رصدت عدم استجابة ملحوظة بشكل كبير للأهالي في أكثر من منطقة.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق