أخبار سوريةسياسة

بعد دعوته لإبادة أهالي إدلب.. مجلس سوريا الديمقراطية يفصل منسقه الإعلامي “إبراهيم إبراهيم”

أعلن مجلس سوريا الديمقراطية التابع لقسد فصل المنسق الإعلامي في المجلس “إبراهيم إبراهيم”، وذلك على خلفية دعوته لإبادة ملايين السوريين في إدلب.

ونشر مجلس سوريا الديمقراطية اليوم الأربعاء 15 نيسان بياناً، قال فيه إن المنسق الإعلامي لمجلس سوريا الديمقراطية في أوروبا “إبراهيم إبراهيم” أدلى بتصريحات لا تمثل مواقف “مسد” وإنما تعبر عن آرائه ومواقفه الشخصية، “وبناء عليه فإننا نؤكد للرأي العام بأن مجلس سوريا الديمقراطية غير معني بهذه التصريحات وان السيد إبراهيم إبراهيم تمت إقالته اليوم ١٥ ابريل ٢٠٢٠ بسبب تلك التصريحات ولم تعد له أي علاقة بنشاط مجلس سوريا الديمقراطية”.

وكان “ابراهيم ابراهيم” دعا إلى قتل ملايين السوريين في إدلب، وذلك خلال برنامج حواري مع إحدى قنوات التلفزة.

وظهر “إبراهيم” كضيف على قناة “تلفزيون سوريا” أمس الثلاثاء، للتعليق على تصريحات رئيسة المجلس إلهام أحمد، التي هاجمت فيها النظام وروسيا والتحالف ومنظمة الصحة العالمية، لعدم تقديمهم أيَ دعم لمواجهة تفشي وباء كورونا بمناطق “قسد”.

وخلال رده على المحاور بأن الصحة العالمية تعطي للسكان في الشمال السوري المساعدات؛ رد ابراهيم بأن هؤلاء “إرهابيون”، وقال “طبعاً هؤلاء إرهابيين”، وأضاف أن المتواجدين في إدلب “إرهابيين”، وحينما سأله المذيع إن كان يقصد 4 مليون شخص في إدلب بأنهم إرهابيون رد إبراهيم “إذا لم نقل 75 بالمئة أنهم إرهابيون فالمؤكد أن 50 بالمئة إرهابيين ويجب قتلهم”.

وحينما أحرجه المذيع بأنه هل يقصد قتل 2 مليون مدني في إدلب، حاول الالتفاف على الأمر وزعم أنه لا يقصد المدنيين، ليعود مجدداً ويؤكد أنه يجب قتل 2 مليون شخص، من بينهم عوائل الكتائب.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق