أخبار سورية

تشكيل غرفة عمليات جديدة من قبل 5 فصائل في شمال غربي سوريا

3 فصائل ضمن الغرفة الجديدة أعلنت رفضها لاتفاقي "موسكو" و"سوتشي" بشأن إدلب

شكلت مجموعة من “الفصائل الراديكالية” شمال غربي سوريا غرفة عمليات مشتركة تحت عنوان “فاثبتوا”.

وحصلت وطن إف إم، على نسخة من البيان المشترك الذي أصدرته الفصائل أمس الجمعة 12 حزيران، وجاء فيه أن فصائل “تنسقية الجهاد ولواء المقاتلين الأنصار بقيادة الشيخ أبي مالك الشامي، وجماعة أنصار الإسلام وجبهة أنصار الدين وتنظيم حراس الدين” تعلن تشكيل “غرفة عمليات فاثبتوا”.

وقال مراسل وطن إف إم إن فصيل “تنسيقية الجهاد” يقوده القيادي السابق المنشق عن هيئة تحرير الشام “أبو العبد أشداء”، وأما فصيل “لواء المقاتلين الأنصار” فيقوده القيادي السابق المنشق عن “هيئة تحرير الشام” “أبو مالك التلي”

وتشترك 3 من هذه الفصائل الـ 5 في غرفة عمليات مشتركة منذ شهر تشرين الأول عام 2018 تحت مسمى “وحرض المؤمنين”، وهي “جماعة أنصار الدين” و”جماعة أنصار الإسلام” وتنظيم “حراس الدين”، والتي أعلنت رفضها لمخرجات اتفاق موسكو الموقع في 5 آذار الماضي بين تركيا وروسيا، كما أعلنت من قبل رفضها لاتفاق “سوتشي” الموقّع بين تركيا وروسيا في أيلول 2018، بخصوص إنشاء منطقة منزوعة السلاح،

وكان تنظيم “حراس الدين” انشق عن “هيئة تحرير الشام” بسبب رفض قيادييه فك ارتباط الفصيل بـ“تنظيم القاعدة”.

وتحاول هذه الفصائل تجميع نفسها أكثر من مرة في محاولة لتقوية نفوذها بعد انحسارها بشكل محلوظ في مناطق شمال غربي سوريا، رغم الرفض الشعبي لمشروعها المعارض لتطلعات السوريين والثورة السورية، ولا تزال تلك الجماعات إلى جانب هيئة تحرير الشام تشكل ذريعة لروسيا من أجل شن عمليات عسكرية في مناطق شمال غربي سوريا، وتبدو هذه الجماعات اليوم في موقف صعب خاصة بعد التدخل التركي المباشر في إدلب والانتشار الواسع للقوات التركية على الأرض لتثبيت اتفاق وقف إطلاق النار.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق