أخبار سورية

محلي تل أبيض يحمل “قسد” مسؤولية استهداف شيوخ عشائر دير الزور

ودعا أبناء القبائل والعشائر في سوريا إلى الوقوف ضد "قسد"

حمّل المجلس المحلي في مدينة تل أبيض بريف الرقة الشمالي قوات سوريا الديمقراطية مسؤولية استهداف شيوخ عشائر دير الزور.

ونشر المجلس المحلي في تل أبيض اليوم الأربعاء 5 آب بياناً، قال فيه إن يدين استهداف الرموز العشائرية والاجتماعية في محافظة دير الزور، مشيرا إلى أنه يحمل “سلطات الأمر الواقع” المسؤولية، في إشارة إلى “قسد”.

ولفت البيان إلى أن عمليات الاغتيال تندرج ضمن “جرائم سياسة التغيير الديمغرافي وتغيير الوضع الاجتماعي للمحافظة العربية”، داعياً جميع أبناء القبائل والعشائر في سوريا وخاصة في المحافظات الشرقية إلى الوقوف بوجه قسد.

ويسود توتر في عدة قرى وبلدات تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية بريف دير الزور الشرقي، اليوم الأربعاء 5 آب، وقال مراسل وطن إف إم، إن الوضع في قرى الشحيل وذيبان والحوايج شرقي دير الزور لا يزال متوتراً، والطرقات مغلقة.

جاء ذلك بعد يوم شهد اشتباكات عنيفة بين الأهالي وقوات سوريا الديمقراطية، وذلك على خليفة استخدام قسد للعنف ضد المتظاهرين الذين طالبوا بالكشف عن قتلة وجهاء العشائر.

وأسفرت مظاهرات الأمس عن مقتل شخص وإصابة عدد من المدنيين برصاص قوات سوريا الديمقراطية، فيما سيطر الأهالي على عدد من مقرات قوات سوريا الديمقراطية في ريف دير الزور الشرقي.

والأحد 2 آب، قُتل شيخ عشيرة “العكيدات” في الداخل السوري الشيخ “امطشر حمود الهفل” وأصيب ابن أخيه ابن “إبراهيم الهفل”، كما قتل أحد وجهاء بلدة ذيبان “دعار مخلف الخلف” برصاص مسلحين مجهولين في ريف دير الزور الشرقي.

وقال مراسل وطن إف إم إنه لا تعرف الجهة التي قامت بهذه العملية، لافتا إلى أنها تأتي بعد أيام من عملية مماثلة قتل فيها أحد وجهاء عشيرة “البكير” إثر استهدافه بالرصاص الحي، كما قتل مختار قرية الدحلة شرقي دير الزور صبيحة يوم العيد برصاص مسلحين مجهولين.

ولم يصدر من قوات سوريا الديمقراطية المسيطرة على مناطق ريف دير الزور الشرقي شرق الفرات أي تصريح بخصوص عمليات الاغتيال تلك أو الجهة التي تقف وراءها.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق