أخبار سوريةريف دمشق

على خلفية أزمة المحروقات.. سائقو السرافيس في دوما يضربون عن العمل

أضرب معظم سائقي السرافيس العاملة على خط دوما – دمشق عن العمل، وذلك على خلفية أزمة المحروقات التي تشهدها البلاد منذ مطلع الشهر الجاري.

وقال موقع “صوت العاصمة” اليوم الجمعة 18 أيلول، إن السائقين اعتمدوا خلال الفترة الأولى من الأزمة على شراء المازوت “الحر”، لكن ما لبث أن ازداد سعره حتى وصل إلى 800 ليرة لليتر الواحد، وهو ما لا يتناسب مع رسوم المواصلات البالغة 100 ليرة للراكب الواحد.

واشار الموقع إلى أن إضراب السائقين تسبب بحالة من الازدحام في كراجات دوما ودمشق، إلى درجة أن المرء بات مضطراً للانتظار 3 ساعات في بعض الأحيان حتى يتمكن من الحصول على مقعد.

وبدأت أزمة المحروقات في دوما مع إغلاق المحطات الثلاثة في المدينة “آدم، عيون، ساعور”، بسبب انقطاع مخصصاتها، وهو ما اضطر السائقين لشراء المازوت “الحر”.

وارتفعت أسعار المازوت “الحر” من 400 ليرة لليتر، إلى 800 خلال أيام قليلة، تزامناً مع حملة اعتقالات نفذتها استخبارات النظام بحق الباعة، عُرف منهم شاب من “آل سريول” اعتُقل من محله في شارع أبو الرهج على أطراف المدينة، حسب المصدر ذاته.

وكانت وزارة النفط في حكومة الأسد برّرت الأزمة التي ظهرت في اللاذقية وحلب وحماة وحمص ودرعا والسويداء، بأنّها ناجمة عن تنقلات المواطنين في الموسم السياحي الصيفي، قبل أن تصل الأزمة إلى دمشق، وتقر الوزراة بأسبابها.

وقال وزير النفط “بسام طعمة” في وقت سابق إن أزمة المحروقات التي تعيشها البلاد ستشهد انفراجا مع نهاية شهر أيلول الجاري، وأن أعمال الصيانة في مصفاة بانياس التي تزود البلاد بثلثي الحاجة من المحروقات، ستنتهي بعد نحو 10 أيام.

يشار إلى أن مناطق سيطرة قوات الأسد بدأت تشهد أزمة حادة على المحروقات وخصوصاً في اللاذقية ودمشق، حيث تشهد تلك المناطق طوابير طويلة من أجل الحصول على المحروقات.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق