أخبار سوريةالحسكةالرقةقسم الأخبار

كورونا.. مخاوف من كارثة إنسانية في مناطق الإدارة الذاتية وعدد الإصابات الحقيقي أكبر من المعلن

حذّرت هيئة الصحة الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا من كارثة إنسانية وشيكة جراء تفشي فيروس كورونا، وخاصة مع ازدياد عدد المصابين والوفيات.

 

وحذّر الدكتور جوان مصطفى الرئيس المشترك لهيئة الصحة في شمال وشرق سوريا) خلال مؤتمر صحفي عُقد الإثنين 12 نيسان، من كارثة إنسانية وشيكة جراء تفشي إنتشار الموجة الثالثة لفيروس كورونا، مؤكداً أن سرعة انتشار الفيروس كبيرة جدا وتصيب كافة الفئات العمرية.

 

وأضاف مصطفى أن هيئة الصحة لشمال وشرق سوريا وعلى مدار عام كامل، استطاعت وبمساعدة المواطنين وجميع المؤسسات العاملة في هذا المجال الصحي، وبمساعدة الكثير من المنظمات الدولية أن تخفف من انتشار هذا الفيروس.

 

وأوضح مصطفى أن المنطقة وصلت إلى مرحلة خطيرة جداً، منوهًا إلى أن هيئة الصحة غير قادرة على إيقاف هذا الانتشار، وأشار إلى أن العينات التي يتم أخذها هي عينات عشوائية لعموم شمال وشرق سوريا، أما الأعداد الحقيقية فهي أكبر من ذلك بكثير، مبينًا أن كافة مراكز الحجر الصحي التي تم تجهيزها لاستقبال الحالات المصابة، هي ممتلئة الآن.

 

ونوّه مصطفى إلى أن هيئة الصحة تقترب من حاجز فقدان السيطرة على هذا الفيروس، وللحيلولة دون انتشاره قامت الهيئة بفرض حظر كامل على عموم شمال وشرق سوريا، مؤكدًا تفهّم الهيئة للوضع الاقتصادي الصعب الذي تمر به المنطقة، وما يرافقه من تأثير على الوضع المعيشي للشعب.

 

ودعا مصطفى المواطنين إلى التعاون مع الجهات المختصة في هذه الفترة الحرجة، مشددًا على أنه “إن لم نفعل ذلك فسيحل وضع كارثي على شمال وشرق سوريا”، متوجهًا بقوله: “في هذا الوضع الكارثي الصعب نحتاج فيه إلى مساعدة الجميع”.

 

وحول تقديم اللقاحات لمناطق شمال وشرق سوريا، ندد مصطفى بدور منظمة الصحة العالمية وقال إنها “حتى هذه اللحظة منظمة غير جادة في تقديم أي دعم لشمال وشرق سوريا”، مضيفاً: “كل ما تم النقاش عليه مع المنظمة لم يرتقِ إلى الواقع العملي، بقيت فقط نقاشات”، مؤكدًا أن عدم وصول اللقاح إلى المنطقة، سيكون أيضًا سببًا في الكارثة التي من المتوقع حدوثها.

 

ووجهت هيئة الصحة في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، نداء عاجلًا إلى جميع المنظمات الدولية ومنظمة الصحة العالمية والكوادر الطبية خارج سوريا بالتدخل الفوري لمنع حدوث كارثة إنسانية في شمال وشرق سوريا.

 

وخلال الأيام الماضية تم تسجيل مئات الحالات بفيروس كورونا يومياً، وسط مخاوف من كارثة إنسانية بسبب ضعف المنظومة الطبية.

 

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق