أخبار سوريةإدلبقسم الأخبار

قوات الأسد وروسيا تتبادلان الأدوار في قصف ريف إدلب الجنوبي

شنت الطائرات الروسية وقوات الأسد ضربات على عدة مناطق في ريف إدلب الجنوبي، صباح اليوم الخميس 12 أيار. 

 

وقال مراسل وطن إف إم، إن الطائرات الروسية استهدفت بالصواريخ الفراغية محيط قرية منطف وبلدة كفرلاته في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، ما أدى لإصابة مدني.

 

وأضاف مراسلنا أن قوات الأسد قصفت بالمدفعية الثقيلة محيط بلدة البارة جنوبي إدلب، دون وقوع إصابات.

 

ومؤخراً تصاعدت وتيرة قصف قوات الأسد وروسيا على مناطق متفرقة في شمال غربي سوريا. 

 

وفي 7 أيار، قال مراسل وطن إف إم، إن الطائرات الروسية قصفت بعدة غارات جو – جو أجواء جبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، إضافة لأجواء بلدة الفوعة شمالي إدلب، فيما تساقطت الذخائر الناجمة عن القصف دون وقوع إصابات. 

 

والجمعة 6 أيار، دمرت فصائل المعارضة دبابة لقوات الأسد إثر استهدافها بصاروخ مضاد للدروع على محور “حنتوتين” في جبل الزاوية جنوبي إدلب، ما أسفر عن مقتل طاقمها. 

 

وتعاني مناطق متفرقة في شمال غربي سوريا من خروقات مستمرة لقوات الأسد وروسيا منذ توقيع اتفاق موسكو بين تركيا وروسيا في آذار عام 2020، أسفرت عن وقوع مئات الضحايا المدنيين ودمار في المنازل السكنية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى