منوعات

منظمة “اليونيسيف” تعلن توسيع نطاق الاستجابة لانتشار مرض الكوليرا في سوريا

أعلنت منظمة “اليونيسيف” توسيع نطاق الاستجابة لانتشار مرض الكوليرا في سوريا، بعد أن قدمت إمدادات للصحة والمياه والنظافة خلال الأسبوع الماضي في إطار تكثيف الجهود الرامية إلى وقف تفشي المرض.

 

وذكر ممثل اليونيسيف في سوريا، فيكتور نيلوند، أن فرق المنظمة تعمل “بلا كلل” مع الشركاء لتوسيع نطاق الاستجابة، مضيفاً أن جهود المنظمة “تركز على تجديد مخزون مستلزمات الصحة والمياه والنظافة والصرف الصحي المنقذة للحياة وتوزيعها، وتوفير الوصول إلى المياه المأمونة والنظيفة، وإشراك المجتمعات وتبادل المعلومات لزيادة الوعي حول كيفية الحفاظ على سلامة الأطفال وأسرهم”.

 

وقالت “اليونيسيف” في بيان، إن الإمدادات إلى سوريا هذا الأسبوع شملت مجموعات أدوات الإسهال المائي الحاد لدعم المرافق الصحية والمجتمعات في علاج 36 ألف حالة إصابة بالإسهال المائي الحاد، وأقراص تنقية المياه لمساعدة 350 ألف شخص على معالجة المياه لتلبية احتياجات المنازل.

 

وأضافت أن حالات الإسهال المائي الحاد المبلغ عنها تجاوزت الآن 20 ألف حالة، وتم اكتشاف حالات في جميع المحافظات السورية، محذرة من أن “انتشار المرض، يهدد أيضاً صحة الأطفال ورفاههم”.

 

وتتكاثر الدعوات المحلية ومن المنظمات الإنسانية بضرورة التدخل لاحتواء مرض الكوليرا في سوريا، خاصة مع ضعف البنية الصحية بسبب تدمير الأسد وحلفائه الكثير من المشافي والمرافق الصحية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى