عيش صباحك

إش الحل – مرض اليرقان أسبابه والموروثات الخاطئة في علاجه

يعتبر مرض اليرقان “الصفار” من أكثر الأمراض المنتشرة بين المولودين حديثاً، وتصل نسبة انتشاره إلى 80% .

انضم الطبيب “عمر فروح” لفقرة “إش الحل”، وأوضح أن “المرض يتمثل بتحول لون الجلد وملتحمة العينين إلى اللون الأصفر، نتيجة تراكم مادة البيليروبين في الجسم وعدم قدرة الكبد على التخلّص منها إلى خارج الجِسم”.

وأضاف “فروح” أن “اليرقان الفيزيولوجي يعتبر من أسلم الأنواع المندرجة تحت مرض اليرقان ويصيب الأطفال المولودين حديثا نتيجة لعدم اكتمال وظائف الكبد، و تختلف نسبة اليرقان بحسب مستوى البيليروبين”.

ولفت “فروح” إلى “ضرورة استقصاء الحالة بإشراف طبي ويتمثل العلاج بـ “جرعة فيتامين k- ومن الممكن أن يخضع الطفل في بعض الحالات لمعالجة ضوئية “الغواصة”.

وبين “فروح” أهم المعتقدات الخاطئة حول اليرقان الفيزيولوجي كتعليق الثوم أو مواد عشبية بالطفل لسحب الصفار، وتعريضه لأشعة النيون، وقطع الرضاعة عن الطفل، مشيراً إلى أنها “موروثات خاطئة”.

وأردف فروح أن “اليرقان لا يقتصر على الطفل بل من الممكن أن يصاب به أي شخص وله أنواع عديدة وأهم أسبابه في البلوغ، إصابة الكبد بالتهاب فيروسي، والإصابة بحصى المرارة، و انغلاق القنوات الصفراوية، بالإضافة إلى الإصابة بسرطان البنكرياس، وتناول بعض الأدوية”.

أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق