هل سيغادر غاريث بيل ريال مدريد بأقل من 90 مليون يورو؟

نشرت صحيفة “الكونفدنسيال” الإسبانية تقريرا حول لعنة الإصابات التي عرقلت مسيرة غاريث بيل، وفتحت الباب أمام مغادرته للفريق الملكي، بعد أن تخلف عن عدد كبير من المباريات بسبب حالته البدنية، وهو ما أثر على قيمته السوقية، وجعل العروض المقدمة له أقل من المبلغ الذي طلبه ريال مدريد.

وقالت الصحيفة إن فلورنتينو بيريز وخوسيه أنخيل سانشيز شرعا مبكرا في التحضير للصيف المقبل. فمن المنتظر أن ينجح النادي، خلال سوق الانتقالات الصيفية، في عقد صفقة مدوية، عبر ضم نجم من العيار الثقيل، من أجل ضخ دماء جديدة بعد معاناة الوجوه القديمة من حالة تراجع كبير، وتقديمها لأداء شاحب في الفترة الحالية.

واعتبرت الصحيفة أنه من أجل ضم لاعب نجم، من أمثال البلجيكي إيدن هازارد، أو البرازيلي نيمار الذي يرغب رئيس النادي الملكي في ضمه بشدة، يجب أولا فتح الباب لخروج أحد نجوم الفريق، من أجل توفير المال للصفقة الجديدة.

وأكدت الصحيفة أن اللاعب الذي وقع عليه الاختيار للمغادرة، من قبل الرئيس فلورنتينو بيريز، هو النجم الويلزي غاريث بيل. فقد عانى بيل من سلسلة إصابات متتالية، دفعت بالفريق للتفكير في التفريط فيه، ليعود مجددا إلى الدوري الإنجليزي. والجدير بالذكر أن بيل تغيب عن حوالي 40 إلى 60 مباراة منذ وصوله إلى ريال مدريد، بسبب عدم جهوزيته البدنية، وخاصة آلام الظهر المزمنة التي تسبب له الإصابات العضلية.

وأوضحت الصحيفة أن ريال مدريد، يعلم جيدا أن فريقي مانشستر يونايتد وتوتنهام يرغبان في الانتفاع بخدمات غاريث بيل، لذلك يأمل فلورنتينو بيريز في استعادة أكبر نسبة ممكنة، من مبلغ 100 مليون يورو الذي دفعه سنة 2013 لجلب النجم الويلزي. ولكن يبدو أن الأندية الإنجليزية ليست مستعدة لدفع هذا المبلغ، من أجل ضم لاعب تحوم شكوك كبيرة حول حالته البدنية، وقدرته على العودة للعب بمستويات عالية في منافسات الدوري الإنجليزي.

وذكرت الصحيفة أن رئيس النادي الملكي قد تحدث كثيرا مع بيل ووكيل أعماله، خلال الأشهر الأخيرة، حول وضعه الحرج ومسألة انتقاله. وعلى الرغم من تجديد عقده مع ريال مدريد في شهر تشرين الأول/أكتوبر الماضي، إلى حدود صيف 2022، إلا أن اللاعب وإدارة النادي متفقان على أن أفضل حل ممكن لكي يسترجع بيل نكهة اللعب ويستعيد قيمته السوقية، هو من خلال فتح باب التفاوض من أجل عودته في حزيران/ يونيو القادم إلى الدوري الإنجليزي.

وأشارت الصحيفة إلى أن المشكل الذي قد يعقد هذه الخطوة هو الجانب المالي، فريال مدريد يطلب مبلغ 100 مليون يورو، وأكد أنه لن يقبل تحت أي ظرف عرضا يقل عن 90 مليون يورو، فيما أوضح مانشستر يونايتد أنه لن يعرض عليه أكثر من 75 مليون يورو.

أما فريق توتنهام، فيبدو غير مستعد لصرف هذا المبلغ الهائل من أجل استعادة لاعبه السابق. وقد بدأت الاتصالات الأولية بين الطرفين، بالاستعانة ببعض الوسطاء، للحصول على موافقة غاريث بيل الذي تبدو معنوياته محطمة، بسبب لعنة الإصابات التي لاحقته منذ وصوله إلى ريال مدريد.

وبينت الصحيفة أن جماهير الكرة في إنجلترا باتت متأكدة من عودة بيل إلى الدوري الانجليزي، وقد شرعت بعض شركات المراهنات، على غرار شركة لادبروكس، في تقديم فرصة لزبائنها للمراهنة على الوجهة القادمة للاعب الويلزي.

ويبدو أن خبراء الشركة واثقون من انتقال بيل إلى مانشستر يونايتد، لذلك سيحصل من يراهن على هذه الفرضية على اثنين يورو فقط مقابل كل يورو دفعه. في المقابل، ترتفع نسبة الأرباح مع الخيارات الأخرى، مثل باريس سان جيرمان (9 على 1)، مانشستر سيتي (14 على 1)، وتوتنهام هوتسبير (14 على 1).

وفي الختام، أشارت الصحيفة إلى أن غاريث بيل في ظل هذه التكهنات يسعى للتركيز على مشاكله العضلية، التي منعته من الظهور ضد بوروسيا دورتموند، بعد لعبه دقائق قليلة ضد فريق فوينلابرادا. وبينما يتطلع الفريق الآن لخوض كأس العالم للأندية، ومباراة الكلاسيكو المقبلة، لا يزال المدرب زين الدين زيدان غير واثق من إمكانية اعتماده على لاعبه غاريث بيل، في هذين الموعدين الهامين.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق