أخبار سوريةسورياسياسةقسم الأخبار

المبعوث الأمريكي لسوريا: لن نطبع العلاقات مع الأسد وندعم العملية السياسية وفق القرار 2254

أكد المبعوث الأمريكي إلى سوريا جويل رايبورن أن الولايات المتحدة الأمريكية لن تطبع العلاقات مع نظام الأسد ولن تشجع الآخرين على ذلك.

وأضاف رايبورن في تصريحات خلال مؤتمر صحفي افتراضي عُقِدَ عبر برنامج الزوم اليوم الخميس 3 كانون الأول، أن السياسة الأمريكية بسوريا تقوم على دعم  العملية السياسية الحقيقية التي تتماشى مع قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2254.

وشدد رايبورن على ضرورة إنهاء “الصراع الوحشي في سوريا”، مضيفا أن “إيماننا الأساسي هو أن الشعب السوري يجب أن يقرر من سيقوده وأي نوع من الحكومة يجب أن تكون في سوريا”.

وتابع المبعوث الأمريكي أن بلاده لن تقوم بدعم إعادة الإعمار في سوريا، بل ستسمر في  استهداف نظام الأسد وداعميه في ظل برنامج العقوبات الذي وصفه بـ “الجاد”، وقال إن أحكام قانون قيصر تركز بشكل مباشر على محاسبة نظام الأسد.

وأضاف رايبورن أن الولايات المتحدة تواصل السعي بنشاط لتسهيل المساعدات الإنسانية للشعب السوري في نفس الوقت الذي يحاول فيه نظام الأسد تقييد السوريين، لافتا إلى أن واشنطن قدمت أكثر من 12 مليار دولار كمساعدات إنسانية للشعب السوري منذ بدء الثورة عام 2011.

ولفت رايبورن إلى أن العقوبات الأمريكية لا تستهدف السلع الإنسانية الحيوية أو تمنعها من الوصول إلى سوريا، مردفاً:” في الواقع، لدينا استثناءات واضحة للغاية للأنشطة الإنسانية بموجب برامج العقوبات الخاصة بنا”.

كما شدد على ضرورة الهزيمة الدائمة لتنظيم داعش وخروج القوات المدعومة من إيران ووكلائها من سوريا.

 

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق