أخبار سوريةسورياسياسةقسم الأخبار

الائتلاف الوطني يلتقي المبعوث الأمريكي لسوريا ويطالبه بالضغط على الأسد

التقى رئيس الائتلاف الوطني السوري نصر الحريري، أمس الخميس 3 كانون الأول، المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا جويل رايبورن، وبحث معه مستجدات الأوضاع الميدانية والسياسية. 

 

وحضر اللقاء كل من منسق دائرة العلاقات الخارجية عبد الأحد اسطيفو، ومنسق فريق متابعة تطبيق قانون قيصر عبد المجيد بركات، وعضو الهيئة السياسية عبد الله كدو.

 

وتحدث رئيس الائتلاف الوطني عن الجولة الرابعة من أعمال اللجنة الدستورية السورية في جنيف، واستمرار نظام الأسد في إضاعة الوقت والخروج عن جدول الأعمال المتفق عليه، وأكد أن النظام مستمر في المماطلة ويرفض الانخراط في عملية سياسية حقيقية مستمرة لتطبيق كامل القرار الدولي 2254.

 

وطالب الحريري، الولايات المتحدة الأمريكية والأمم المتحدة، في ممارسة الضغط بشكل أكبر على داعمي النظام لإجباره على الانخراط في أعمال اللجنة الدستورية بشكل حقيقي، وشدد على ضرورة فتح باقي السلال التي يتضمنها القرار 2254 والعمل عليها بالتوازي.

 

فيما قدم منسق دائرة العلاقات الخارجية عبد الأحد اسطيفو إحاطة حول مخيم الركبان، ومعاناة المدنيين فيه، وذلك في ظل النقص الكبير والحاد لأبسط مقومات الحياة، ولا سيما في ظل تفشي فيروس كورونا، وطالب بزيادة الدعم الدولي المقدم للمخيم، وعلى الأخص المساعدات الطبية والغذائية.

 

كما تحدث منسق فريق عمل متابعة قانون قيصر عبد المجيد بركات حول آخر الملفات التي يتم العمل عليها ضمن قانون قيصر، وقدم شرحاً عن استمرار الخروقات التي يرتكبها الأسد للقانون، والشركات الروسية التي تقدم الدعم له للالتفاف على العقوبات.

 

من جانبهم، أكد الجانب الأمريكي على الالتزام بدعم الائتلاف الوطني والشعب السوري في تحقيق طموحاته بالحرية والكرامة والانتقال الديمقراطي من خلال تطبيق كامل القرار الدولي 2254، والاستمرار بفرض العقوبات على النظام وداعميه في إطار قانون قيصر.

 

وكان المبعوث الأمريكي إلى سوريا جويل رايبورن أكد أن الولايات المتحدة الأمريكية لن تطبع العلاقات مع نظام الأسد ولن تشجع الآخرين على ذلك.

 

وأضاف رايبورن في تصريحات خلال مؤتمر صحفي افتراضي عُقِدَ عبر برنامج الزوم الخميس 3 كانون الأول، أن السياسة الأمريكية بسوريا تقوم على دعم  العملية السياسية الحقيقية التي تتماشى مع قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2254.

 

وشدد رايبورن على ضرورة إنهاء “الصراع الوحشي في سوريا”، مضيفا أن “إيماننا الأساسي هو أن الشعب السوري يجب أن يقرر من سيقوده وأي نوع من الحكومة يجب أن تكون في سوريا”.

 

وتابع المبعوث الأمريكي أن بلاده لن تقوم بدعم إعادة الإعمار في سوريا، بل ستسمر في  استهداف نظام الأسد وداعميه في ظل برنامج العقوبات الذي وصفه بـ “الجاد”، وقال إن أحكام قانون قيصر تركز بشكل مباشر على محاسبة نظام الأسد.

 

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق