أخبار سوريةدير الزورقسم الأخبار

الاغتيالات تعصف بمناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية في دير الزور

تجددت عمليات الاغتيال في مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية شرق وغرب وشمال دير الزور، خلال الـ 24 ساعة الماضية.

 

وقال مراسل وطن إف إم، إن رئيس المجلس المدني في قرية الكبر بريف ديرالزور الغربي (محمد النجم)، قُتل صباح اليوم الثلاثاء 22 كانون الأول، جراء انفجار عبوة ناسفة مزروعة في سيارة يستقلها.

 

وجاء ذلك بعد يوم من مقتل أحد عناصر قوات قسد  في قرية غريبة الشرقية شمالي دير الزور، إثر إطلاق النار عليه من قبل مجهولين يستقلون سيارة، علمًا أن القتيل كان عنصرًا مع “داعش” في وقت سابق.

 

وأضاف مراسلنا أن شاباً آخر قُتِلَ إثر إطلاق النار عشوائيًا من قبل دوريات قسد في بلدة الشحيل أثناء مداهمتهم للمنطقة، مشيرا إلى أن الشاب القتيل “خالد الحسوني” كان عرسه مساء أمس.

 

كما اقتحم مسلحون مجهولون يستقلون دراجات نارية منزلاً في مدينة البصيرة شرقي دير الزور، وأطلقوا النار على صاحب المنزل ما أدى إلى مقتله، علمًا أن القتيل نازح من مدينة الميادين وفقد أربعة من أولاده جراء سقوط بناء عليهم بعد قصفها من قبل طائرات الأسد في  مدينة الميادين بوقت سابق.

 

والسبت 19 كانون الأول، قال مراسل وطن إف إم، إن مسلحين مجهولين أطلقوا النار على سيارة رئيس المجلس المدني في بلدة الشحيل بريف ديرالزور الشرقي (حمود النوفل) دون إصابته.

 

وجاء ذلك بعد ساعات من مقتل عنصرين من قسد إثر إطلاق النار عليهما من قبل مجهولين يستقلون دراجة نارية في بلدة الشحيل بريف ديرالزور الشرقي.

 

 

 

والجمعة 18 كانون الأول، أصيب عدد من عناصر قوات سوريا الديمقراطية بهجوم شنه مجهولون في ريف دير الزور الشرقي، وقال مراسل وطن إف إم إن مسلحين مجهولين أطلقوا قذيفة آر بي جي استهدفت سيارة القيادي في قسد “أبو ليث خشام”، أثناء تواجده أمام مشفى البصيرة بريف ديرالزور الشرقي، ما أدى إلى وقوع إصابات خفيفة في صفوف مرافقته.

 

يشار إلى أن قسد تشن حملات اعتقال في مناطق ريف دير الزور بهدف ملاحقة خلايا تنظيم داعش، لكن ذلك لم يؤدِ إلى وقف الاغتيالات التي تطال عناصرها.

 

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق