أخبار سوريةريف دمشققسم الأخبار

“الأمن العسكري” يعتقل سوريين عادوا من لبنان إلى ريف دمشق مؤخراً

اعتقل فرع الأمن العسكري التابع لقوات الأسد سبعة أشخاص، خلال حملة أمنية في عدة بلدات بريف دمشق وفق ما ذكرت شبكة “صوت العاصمة”.

 

وقالت الشبكة إنّ فرع الأمن العسكري اعتقل 7 أشخاص خلال حملة أمنية استمرت نحو 48 ساعة، نفذها في بلدات “جريجير وعسال الورد وفليطة” المحاذية للحدود اللبنانية، استهدفت المنازل السكنية بحثاً عن مطلوبين بقضايا أمنية.

 

وأشارت إلى أنّ سيدة تم اعتقالها إضافة لستة شبان، جميعهم من اللاجئين السوريين الذين عادوا من لبنان مؤخراً، ضمن خطة الحكومة اللبنانية التي تحمل اسم “برنامج العودة الطوعية للاجئين السوريين”.

 

وأضافت أنّ المعتقلين لم يطلب منهم خلال عودتهم للأراضي السورية مراجعة أي فرع أمني أو إجراء تسوية، في حين لا تزال التهم المنسوبة إليهم مجهولة.

 

واعتقل فرع الأمن السياسي شاباً من بلدة جريجير، بعد أن تسلم برقية خلال دخوله الأراضي السورية عبر معبر “الزمراني” لمراجعة مركز التسوية خلال مدة 72 ساعة، وخلال مراجعته للمركز تم اعتقاله من قبل فرع الأمن السياسي ونقله إلى العاصمة دمشق.

 

وكان وزير المهجرين في الحكومة اللبنانية “عصام شرف الدين” تعهّد بتسهيل عودة اللاجئين، وأنّ لبنان قام بتزويد وزارة الداخلية والأمن القومي السوري بلوائح اسمية تضم أسماء الراغبين بالعودة لتقديم الخدمات اللازمة، والتي من المفترض أن تشمل تسوية أوضاع المطلوبين بقضايا أمنية والمتخلفين عن الخدمة الإلزامية.

 

وتهدف الخطة اللبنانية لإعادة 15 ألف لاجئ سوري، منهم ستة آلاف ستتم إعادتهم خلال العام الجاري على عدة دفعات، كانت الدفعة الأولى في 26 من تشرين الأول الفائت، وتلاها بعد أيام عودة الدفعة الثانية والتي ضمت تقريباً 100 عائلة، وتتحضر دفعة ثالثة للعودة خلال أيام.

 

وكانت منظمات حقوقية عدة حذرت لبنان من إجبار اللاجئين السوريين على العودة إلى مناطق سيطرة الأسد خشية على حياتهم، وذلك بسبب استمرار نهج نظام الأسد بالقتل والاعتقال والتغييب بالسجون.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى