إجلاء الآلاف في نيوزيلندا بسبب سيول الإعصار «ديبي»

استخدم عمال الإنقاذ الجرارات الزراعية والقوارب، لإجلاء الآلاف من نورث أيلاند في نيوزيلندا اليوم (الخميس)، بعد ارتفاع منسوب المياه أثر السيول التي سببها الإعصار “ديبي”، فيما وصفه خبراء الأرصاد الجوية بأنه “ظاهرة تحدث مرة كل 500 عام”.

وبدورها ما زالت أستراليا تعاني من آثار العاصفة التي كانت من الفئة الرابعة، بعد أكثر من أسبوع على اجتياحها ولاية كوينزلاند، وتسببها في هطول سيول غمرت بلدة روكهامبتون.

وأغلق عدد كبير من الطرق أو تعطلت حركة المرور بها، نتيجة انهيارات أرضية في أرجاء نورث أيلاند بنيوزيلندا، في أعقاب يومين من الأمطار الغزيرة التي سببها الإعصار.

وتسببت العاصفة في مقتل ستة أشخاص في أستراليا، وتحطيم منتجعات سياحية، وسقوط أعمدة الكهرباء وإغلاق مناجم الفحم. ولم يتم الإبلاغ عن وفيات في نيوزيلندا، لكن السلطات ما زالت تبحث عن رجل فقد بعد ارتفاع منسوب المياه في أحد الأنهار.

وقالت نائبة رئيس الوزراء، بولا بينيت، في نيوزيلندا للصحافيين في ولنغتون: “ما زال هناك خطر وقوع قتلى، في الوقت الذي توجه فيه عمال الإغاثة لإجلاء السكان من بلدة إدج كومبي”، مضيفة: “يجب ألا يفكر الناس تحت أي ظرف في العودة في هذه اللحظة. الرسالة يجب أن تكون واضحة للناس حالياً: اخرجوا وابقوا بعيداً”.

وتعرضت التضاريس الجبلية لنيوزيلندا طرقاتها للانهيارات الأرضية، فيما يحاول السكان التعافي من الزلزال الذي ضرب الجزيرة في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، والذي بلغت قوته 7.8 درجة.

ووصلت مستويات المياه في أستراليا، حيث ما زالت المياه تفيض عبر الأنهار في بلدة روكهامبتون إلى ذروتها اليوم، فغمرت المياه الشوارع الرئيسية والمتاجر والمنازل.

واضطر السكان إلى التنقل بالقوارب على الطرق الرئيسة، في حين غطت المياه الموحلة مدرج المطار، فيما أعلنت السلطات أن المطار سيغلق لستة أيام، ولا يتوقع أن تنحسر المياه حتى مطلع الأسبوع.

وطن اف ام / وكالات 

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق