ميداني

قتلى من قوات الأسد في جبل شحشبو جنوبي إدلب

وقوات الأسد تواصل خرق اتفاق وقف إطلاق النار في شمال غربي سوريا

قتل وجرح عدد من عناصر قوات الأسد والمليشيات الموالية له في ريف إدلب الجنوبي، أمس الأحد 28 حزيران.

وقال مراسل وطن إف إم إن مجموعة من قوات الأسد سقطوا بين قتيل وجريح جراء انفجار لغم أرضي في جبل شحشبو بريف إدلب الجنوبي.

إلى ذلك.. قصفت قوات الأسد المتمركزة في قرية الدانا شمالي معرة النعمان بالمدفعية الثقيلة محيط نقطة المراقبة التركية المتواجدة في قرية شنان بريف إدلب الجنوبي وحرش بلدة بينين في جبل الزاوية، دون وقوع إصابات.

والسبت 27 حزيران، قال مراسل وطن إف إم، إن فصائل المعارضة دمرت بصاروخ موجهٍ مدفعاً لقوات الأسد من عيار 23 على محور “جرادة” بريف إدلب الجنوبي.

والخميس 25 حزيران، صدت الجبهة الوطنية للتحرير التابعة للجيش الوطني السوري محاولة تقدم لقوات الأسد و”القوات الروسية الخاصة” في محور “حرش بينين” جنوبي إدلب وقتلت وجرحت عددا من العناصر المهاجمة.

وتعد هذه المحاولة الثانية على التوالي التي تشارك فيها “القوات الروسية الخاصة” بمحاولة تقدم، إذ إن الجبهة الوطنية قالت الأربعاء 24 حزيران في بيان وصل وطن إف إم نسخة منه، إن عدداً من القتلى والجرحى من “القوات الروسية الخاصة” سقطوا خلال محاولتهم التقدم على جبهة “حرش بينين” بريف إدلب الجنوبي.

وتوصلت تركيا وروسيا في 5 آذار الماضي إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في شمال غربي سوريا، ينص على تسيير دوريات روسية تركية على طريق m4 الدولي بدءا من الترنبة قرب سراقب شرقي إدلب وصولاً إلى عين الحور شمالي اللاذقية.

وكانت قوات الأسد خرقت بشكل مكثف اتفاق وقف إطلاق النار في شمال غربي سوريا خلال الأيام والأسابيع الماضية، وشملت الخروقات عمليات قصف ومحاولات تقدم أحبطتها الفصائل العسكرية، بالتزامن مع إرسالها حشوداً عسكرية إلى مناطق التماس مع فصائل المعارضة.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق