سورياسياسة

بابا الفاتيكان يصلي من أجل “سوريا الشهيدة”

ناشد بابا الفاتيكان “فرنسيس” يوم أمس “9 شاط” المجتمع الدولي من أجل حماية المدنيين في الشمال السوري، داعياً إلى احترام القانون الإنساني في إدلب.

وصلّى البابا لأجل ما سماه “سوريا الحبيبة الشهيدة”، مع عشرات الآلاف من الأشخاص في ساحة القديس بطرس، مشيراً إلى إن التقارير الواردة من إدلب “مؤلمة، خاصة فيما يتعلق بأوضاع النساء والأطفال ومن أجبروا على الفرار بسبب التصعيد العسكري”.

وتستمر موجات النزوح الأكبر من حلب وإدلب إلى الحدود السورية التركية، على وقع العمليات العسكرية للنظام وحلفائه على المنطقة للسيطرة عليها.

ومؤخّراً، أحصى فريق “منسقو الاستجابة” نزوح أكثر من 400 ألف مدني خلال 36 يوماً.

وسبق للبابا أن دعا العالم إلى ضمان الأمن والتعايش السلمي لشعوب الشرق الأوسط، خلال كلمة ألقاها أمام الآلاف في ساحة القديس بطرس بالفاتيكان في الخامس والعشرين من شهر كانون الأول الماضي، وخصص آن ذاك، جزءاً من كلمته للحديث عن معاناة اللاجئين الذين “يدفعهم الظلم إلى عبور الصحاري والبحار التي تحولت إلى مقابر”.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق