سورياسياسة

مساعدة أممية في طريقها للنازحين شمال غربي سوريا

قال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة “ستيفان دوجاريك” إن شحنة كبيرة من المساعدات الغذائية والطبية والمساعدات غير الغذائية في طريقها إلى سوريا لمساعدة المدنيين في ظل تنامي الاحتياجات لها.

وخلال مؤتمر صحفي في مقر الأمم المتحدة الدائم بنيويورك لفت “دوجاريك” إلى وجود 900 شاحنة محملة بالمساعدات الغذائية ستقدم المساعدة 1.4 مليون شخص، فيما ستصل شاحناتٌ محملة بالمستلزمات الطبية لأكثر من 500 ألف شخص، أما المساعدات غير الغذائية فستذهب لأكثر من 230 ألف شخص.

ويوم أمس قال المفوض السامي للأمم المتحدة وشؤون اللاجئين “فيليبو غراندي” إن أكثر من 900 ألف شخص اضطروا للفرار من منازلهم أو مآويهم في إدلب خلال الأشهر القليلة الماضية.

وطالب غراندي في تصريحات نقلها موقع المفوضية بوقف إطلاق النار والسماح بشكل عاجل للأشخاص العالقين تحت وطأة الوضع الإنساني المتفاقم في إدلب بالخروج إلى أماكن آمنة.

وشدد المفوض السامي على وجوب وضع حدٍّ للقتال والسماح بالوصول إلى بر الأمان للحفاظ على الأرواح، داعياً الدول المجاورة لسوريا بما فيها تركيا لاعتماد معايير أكثر شموليةً للدخول إلى أراضيها بما يتيح للأشخاص الأكثر عرضةً للخطر بالوصول إلى بر الأمان، مع ضمان استمرار وتعزيز الدعم المقدم لتلك الدول.

وبحسب المفوضية فإن عدد المدنيين في شمال غرب سوريا يقدّر حالياً بأكثر من 4 ملايين شخص وأكثر من نصفهم نازحون داخلياً، حيث شكل الأطفال والنساء حوالي 80% من النازحين حديثاً.

ومع استمرار الحملة العسكرية التي تقودها روسيا إلى جانب قوات الأسد منذ تشرين الثاني الفائت اضطر أكثر من 932 ألف شخص للنزوح من ريفي إدلب وحلب باتجاه المناطق الحدودية مع تركيا.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق