سورياسياسة

الائتلاف الوطني يناقش خطر فيروس كورونا على سوريا والإجراءات الوقائية

ناقشت الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني خلال اجتماعها الدوري خطر فيروس كورونا على سوريا، وركزت على خطط التصدي والإجراءات الوقائية لحماية المواطنين ومنع تفشي الفيروس في المناطق المحررة.

وذكر موقع الائتلاف أن رئيس الائتلاف أنس العبدة أوضح أن وحدة التنسيق والدعم ستُدخل خلال اليومين القادمين لأول مرة إلى المناطق المحررة أدوات الفحص المخبرية لفيروس كورونا.

وأضاف العبدة أن الاستعدادات قائمة لمنع تفشي الفيروس إلا أنها تحتاج لدعم منظمة الصحة العالمية بشكل عاجل، وخاصة أن معظم المنشآت الطبية تعرضت للتدمير على يد روسيا ونظام الأسد.

وأشاد رئيس الائتلاف بالإجراءات التي اتبعتها الحكومة السورية المؤقتة لمنع تفشي الفيروس، لافتاً إلى أنها أوقفت حركة المدنيين عبر نقاط العبور الداخلية مع مناطق سيطرة نظام الأسد وأعلنت إغلاق تلك المعابر بشكل كامل حتى نهاية الشهر الجاري بما يشمل الحركة التجارية بالاتجاهين.

وقدّم العبدة شرحاً حول نتائج الزيارة التي أجراها إلى دولة قطر، ولفت إلى أنها كانت في غاية الأهمية على الصعيد السياسي ومنع تعويم نظام الأسد والتطبيع معه من جهة، ودعم مشاريع الحكومة السورية المؤقتة في المناطق المحررة من جهة آخرى.

وعقب كلمة العبدة قدّم مكتب الارتباط العسكري عرضاً حول واقع الهدنة وخروقات روسيا ونظام الأسد لها في الأيام الماضية، محذراً من محاولات نظام الأسد وداعميه للتصعيد العسكري مرة أخرى والقيام بجرائم جديدة بحق المدنيين.

من جانبه قدم رئيس هيئة التفاوض نصر الحريري إحاطة حول آخر المستجدات السياسية والمحاولات التي تقوم بها الهيئة مع الأمم المتحدة والدول الفاعلة للاتفاق على جدول أعمال واضح وضمن ولاية اللجنة الدستورية للاجتماع مرة جديدة برعاية الأمم المتحدة في جنيف.

يشار إلى أن وزارة الصحة العالمية لم تسجل أي إصابة بفيروس كورونا في سوريا، في حين لم يثبت خلو مناطق سيطرة نظام الأسد من الفيروس بحسب شبكات محلية إعلامية.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق