سورياسياسة

الائتلاف الوطني للصحة العالمية: أسرعوا بالتصدي لكورونا في الشمال السوري

وجّه رئيس الائتلاف الوطني السوري أنس العبدة، رسالة إلى المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم، شرح فيها الوضع الصحي في سوريا وعلى وجه الخصوص الخطر المحدق بشمال غربي سوريا، وأكّد ضرورة الإسراع بتطبيق الخطة المتفق عليها مع الحكومة السورية المؤقتة للتصدي لخطر تفشي فيروس كورونا.

وشدّد العبدة اليوم الخميس 26 آذار على أن أي تأخير في تنفيذ الخطة قد يؤدي إلى كارثة إنسانية جديدة في سوريا، وطالب بتحمل المنظمة مسؤولياتها وتقديم الدعم المتفق عليه لاتخاذ كافة الاحتياطات والإجراءات التي تمنع تفشي الفيروس القاتل.

وأضاف العبدة أن الأوضاع في سوريا، وعلى الأخص في المناطق الشمالية، مغايرة لبقية العالم، بسبب أعداد النازحين والمهجّرين الكبيرة، وعدم وجود الأماكن الصالحة للسكن أو العزل، إضافة إلى دمار معظم المنشآت الطبية، وذلك بسبب الحملة العسكرية التي قادتها روسيا ونظام الأسد في الأشهر القليلة الماضية.

وأكد رئيس الائتلاف الوطني أن نظام الأسد يواصل التستر على العدد الحقيقي لحالات الإصابة بالكورونا في سوريا، وخاصّة أن عدد حالات الإصابة في دول المنطقة، وانتشار الميليشيات القادمة من إيران ولبنان، يجعل الأمر صعب التصديق.

ولفت إلى ضرورة العمل أيضاً على ملف المعتقلين الذين يحيط الخطر بهم أيضاً، حيث يمارس نظام الأسد بحقهم ممارسات وحشية ولا إنسانية تؤدي إلى نقل الفيروس وتفشيه بين المعتقلين، ودعا العبدة في رسالته إلى ممارسة الضغط على نظام الأسد للسماح بالوصول إلى المعتقلين وتفقد أحوالهم، ومراقبة الإجراءات المتبعة لمنع تفشي الفيروس بين المعتقلين وتقديم الرعاية الطبية اللازمة.

وكان وزير الصحة في الحكومة المؤقتة بالشمال السوري مرام الشيخ أكد عدم وجود إصابات بفيروس كورونا في مناطق سيطرة المعارضة حتى الآن.

ويتخوف أهالي إدلب من انتشار فيروس كورونا في مناطقهم، خاصة مع العجز الطبي الواضح في احتواء مثل هكذا كارثة.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق