سورياسياسة

لاحتواء كورونا.. الاتحاد الأوروبي يدعو لوقف إطلاق النار في إدلب

طالب الاتحاد الأوروبي بوقف إطلاق النار في كامل الأراضي السورية بما يسهم في التصدي لفيروس كورونا، مشيرا إلى أن وقف النار في إدلب لا يزال هشاً.

جاء ذلك في بيان صادر عن مكتب الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل وقال فيه إن “وقف إطلاق النار الذي أُقر حديثًا في إدلب لا يزال هشًا. ينبغي الحفاظ عليه وأن يشمل كامل سوريا”، مضيفا أن “وقف الأعمال القتالية في البلاد مهم بحد ذاته، ولكنه أيضًا شرط لا بد منه لاحتواء تفشي كورونا المستجد، وحماية السكان المنهكين من العواقب الوخيمة المحتملة، وبخاصة في إدلب، حيث يوجد عدد كبير من اللاجئين”.

ولفت المتحدث إلى أن الاتحاد الأوروبي يدعم دعوة المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا غير بيدرسون، لوقف إطلاق النار في عموم البلاد، كما دعا البيان نظام الأسد إلى إخلاء سبيل كافة المعتقلين في سجونه.

وكانت لجنة التحقيق الدولية التابعة للأمم المتحدة حول سوريا دعت السبت الماضي إلى وقف لإطلاق النار لتفادي “تفاقم الكارثة”، وذلك بعد ظهور فيروس كورونا.

وقال رئيس اللجنة “باولو سيرجيو بينيرو” ، إن “وباء كوفيد-19 يشكل تهديداً مميتاً للمدنيين السوريين، كما إنه سيضرب من دون تمييز وسيكون تأثيره مدمراً على الأكثر ضعفاً في غياب إجراءات وقائية عاجلة”.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، دعا إلى “وقف كامل وفوري لإطلاق النار في جميع أنحاء سوريا، تماشياً مع القرار 2254، لتمكين الجهود الشاملة لمكافحة فيروس كورونا”.

وقال المتحدث باسم الأمين العام، ستيفان دوغريك، في بيان الجمعة 27 آذار، إن الأمين العام يدعو “أطراف الصراع السوري إلى دعم ندائه الذي أطلقه الاثنين الماضي بضرورة وقف إطلاق النار في جميع مناطق الصراعات المسلحة، والتفرغ لمكافحة كورونا”، ولفت البيان إلى مطالبة المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، غير بيدرسون، بوقف كامل وفوري لإطلاق النار في جميع أنحاء سوريا، تماشياً مع قرار مجلس الأمن رقم 2254.

وتصاعدت الدعوات لوقف إطلاق النار في سوريا بعد ظهور فيروس كورونا، وما قد يشكله من مخاطر كبيرة في حال تفجره على نطاق واسع.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق