سورياسياسة

الصحة العالمية: لا صحة لشائعات إعلان سوريا بلداً ناجياً من كورونا

أكدت منظمة الصحة العالمية أنه لا صحة لما تتداوله بعض وسائط التواصل الاجتماعي في سوريا حول “التوقع بإعلان سوريا بلداً ناجياً من وباء كورونا خلال فترة 21 يوماً.

ونشرت المنظمة تغريدة على تويتر جاء فيها أنه لا وجود لما يسمى بـ ” لجنة التنسيق التابعة لمنظمة الصحة العالمية”، مشيرة إلى أنه لا يمكن التنبؤ بتطورات جائحة “كورونا” وتوقع الحالات المستقبلية للإصابة بالمرض في سوريا أو في أي بلد آخر.

وكانت صفحات محلية تناقلت منشورات تفيد بأن”لجنة التنسيق التابعة لمنظمة الصحة العالمية” أبلغت حكومة الأسد باستبعاد حصول “انفجار أفقي” لفيروس “كورونا” في سوريا، وذلك بعد الاطلاع على التقارير، ومراقبة الحالات المدروسة وتحليلها، وإجراء دراسة لانتشار كورونا في سوريا وحصر الإصابات بعشر حالات فقط، في الفترة ما بين 10 من آذار الماضي و1 من نيسان الحالي.

وكان الممثل المقيم لمنظمة الصحة العالمية لدى سوريا نعمه سيد عبد قال الثلاثاء 31 آذار، إن المنظمة ترى أن واقع الإصابات بفيروس كورونا في سوريا في بداية المنحنى الصاعد.

وأشار “سيد عبد” في تصريحات صحفية، إلى أن مدى “ارتفاع هذا المنحنى يعتمد على صرامة الإجراءات المتخذة، وهذا ما تعمل عليه حكومة الأسد”، مضيفاً : “نوصي بشدة بتحقيق التباعد الاجتماعي حتى في المنازل، وزيادة عدد الفحوص للوصول إلى الحالات البسيطة ليتم عزلها ومتابعة المخالطين”.

وتابع: “الإجراءات ليست مطلوبة من الصحة، فقط فهناك دور كبير للمواطنين في الحد من انتشار الفيروس”.

وكانت وطن إف إم رصدت في تقارير عدة اتخاذ نظام الأسد إجراءات بدائية لمكافحة فيروس كورونا، وذلك في وقت لا يزال يفتح فيه المعابر بين سوريا والعراق، من أجل دخول مليشيات إيران، والتي تعد من أكبر الناقلين للفيروس لسوريا.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق