سورياسياسة

“لأن سوريا غير آمنة”.. الخارجية الألمانية تستبعد ترحيل اللاجئين السوريين إلى بلادهم

استبعدت برلين ترحيل اللاجئين السوريين في ألمانيا إلى بلادهم، وذلك بعد اعتبارها أن سوريا لا تزال بلداً غير آمن بالنسبة لللاجئين في حال عودتهم.

وأصدرت وزارة الخارجية الألمانية أمس الخميس 11 حزيران بياناً جاء فيه: “لا تزال هناك مخاطر جمة على اللاجئين في سوريا، سواء بسبب الميليشيات العديدة ونقاط التفتيش التابعة لها أو الأسلحة الموجودة في يد هذه الميليشيات أو التابعة لنظام الأسد، الذي لا يزال يستخدمها بلا رحمة ضد الشعب السوري من خلال أجهزة الاستخبارات العديدة التابعة له”.

وأضاف البيان “أن تقييم الخارجية للوضع هناك يسري أيضاً على ما يُقال إنها أجزاء آمنة داخل الأراضي السورية، فما زالت العمليات القتالية مستمرة هناك، وبصفة خاصة في إدلب والمناطق الشمالية من البلاد”، وذلك في إشارة إلى المناطق الواقعة تحت فصائل المعارضة في ريفي إدلب وحلب.

ويأتي هذا التقييم قبل أيام من اجتماع لوزراء داخلية الولايات الألمانية في مدينة إيرفورت لبحث ما إذا كان بالإمكان ترحيل لاجئين سوريين إلى بلادهم.

وبناء على هذا التقرير الجديد؛ سيقرر الوزراء في لقائهم تمديد وقف عمليات الترحيل للاجئين السوريين من عدمه.

وتصدر ألمانيا بشكل متكرر قرارات ضد ترحيل اللاجئين السوريين على اعتبار أن سوريا بلد غير آمن، وذلك في ظل استمرار نظام الأسد بسياساته القمعية ضد السوريين، إضافة لاستمرار حملات الاعتقال وعدم الإفراج عن المعتقلين.

ويعيش في ألمانيا مئات آلاف السوريين كلاجئين بعد أن وصلوا إليها خلال السنوات الماضية، وخاصة في العام 2015 الذي شهد أكبر تدفق لموجة اللجوء السوري إلى أوروبا.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق