دوليسياسة

نشر أول صورة لـ “نوح غرين”.. منفذ هجوم الدهس قرب مبنى “الكابيتول” الأمريكي

نُشرت أول صورة لمنفذ الهجوم على الحاجز الأمني خارج مبنى الكابيتول في العاصمة الأمريكية واشنطن، والذي أودى بحياة شرطي وأدى لجرح آخر بالإضافة إلى مقتل المهاجم.

 

وأُخدت الصورة غير المؤرخة  لمنفذ الهجوم نوح غرين من صفحته على فيسبوك.

وقالت وسائل إعلام أميركية إن غرين يبلغ من العمر 25 من ولاية إنديانا وتشير صفحته على الفيسبوك إلى أنه من أتباع جماعة “أمة الإسلام” (نايشن أوف إسلام) ونشر على صفحته أنه فقد وظيفته ويبحث عن التوجيه الروحي.

 

ونكست الأعلام فوق مبنى الكونغرس حدادا على الشرطي الذي لقي حتفه في الهجوم.

 

وكشفت شرطة الكابيتول أن غرين ليس معروفا لدى الشرطة وهو ليس مسجلا على لوائح المشبوهين لديها.

 

وأعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن أنه والسيدة الأولى جيل بايدن يشعران “بحزن شديد” بسبب الهجوم.

 

وقال بايدن في بيان “شعرت أنا وجيل بحزن شديد عندما علمنا بالهجوم العنيف عند نقطة تفتيش أمنية امام مبنى الكابيتول الأميركي”، وأعطى أوامره لتنكيس الأعلام في البيت الأبيض.

 

وأضاف الرئيس “نعلم مدى صعوبة الأوقات بالنسبة الى الكابيتول وكل من يعمل فيه ومن يقومون بحمايته”.

 

وأعضاء الكونغرس في عطلة برلمانية هذا الأسبوع لكن بعض أفراد مكاتبهم وموظفين وصحافيين كانوا متواجدين أثناء وقوع الحادثة بعد الظهر في التوقيت المحلي.

 

وهرع عناصر في الحرس الوطني ينتشرون في الكابيتول منذ 6 يناير كانون الثاني، من مباني المكاتب البرلمانية القريبة إلى المبنى. واتخذ آخرون مواقع بالقرب من نقاط تفتيش للشرطة تقطع الطريق.

 

وأظهرت لقطات تلفزيونية اصطدام سيارة زرقاء بحاجز للشرطة في الشارع.

 

وهبطت طوافة في ساحة أمام الكابيتول قبل أن تحمل نقالات على متنها.

 

وقالت رئيسة شرطة الكابيتول يوغاناندا بيتمان في مؤتمر صحافي إنّ “المشتبه به صدم اثنين من عناصرنا بسيارته” قبل اصطدامه بحاجز.

 

وأوضحت أنّه “إثر ذلك، نزل من السيارة وبيده سكين” و”بدأ في السير باتجاه عناصر شرطة الكابيتول”، وبعد ذلك “أطلقوا النار” عليه.

 

وقالت بيتمان إنّ أحد العنصرين المصابين “توفي” متأثراً بجروحه.

 

كما أعلنت “مقتل” المشتبه به.

 

بدوره، أعلن قائد شرطة مقاطعة كولومبيا روبرت كونتي “لا يبدو أن الأمر يتعلق بالإرهاب”.

 

وخضع الكابيتول لحماية مشددة عقب الاعتداء عليه في 6 يناير كانون الثاني على يد متظاهرين مؤيدين للرئيس السابق دونالد ترامب.

 

وتمت إزالة بعض الحواجز الوقائية حديثاً، وجرى تضييق نطاق المحيط الأمني حول المقر.

 

وأمرت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي بتنكيس الأعلام تكريما للشرطي الذي قتِل. وقالت في بيان “اليوم، مرة أخرى، خاطر هؤلاء الأبطال بحياتهم لحماية مبنى الكابيتول وبلدنا، بنفس التفاني والاستعداد للخدمة اللذين شهدناهما في 6 يناير”.

 

وقال زعيم الأقلية الجمهورية بمجلس الشيوخ ميتش ماكونيل “مرة أخرى، تعرض عناصر شرطة الكابيتول الشجعان لهجوم عنيف أثناء قيامهم بعملهم”.

فرانس برس

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق