إدلبسوريا

طائرات روسيا تتوحش على نازحي إدلب مع تقدم قوات الأسد

تكثف الطائرات الحربية الروسية قصفها الجوي منذ ساعات الصباح الأولى على مدن وبلدات ريف إدلب الجنوبي، تزامنا مع تقدم قوات الأسد في ريف معرة النعمان.

وقال مراسل وطن اف ام في إدلب، اليوم الإثنين 27 كانون الثاني، إن مدنيين اثنين استشهدا وأصيب آخرون في قصف جوي بالصواريخ الفراغية استهدف بلدة شنان في ريف إدلب الجنوبي.

كما استشهد مدني وأصيب ثلاثة أطفال في غارات جوية ليلية طالت أطراف مدينة سراقب جنوبي المحافظة.

وطالت الغارات أيضا قرى وبلدات بزابور وجبل الأربعين ومعر دبسة ومعرة حرمة وحرش كفرنبل ومعرزيتا وكفر بطيخ بريف إدلب الجنوبي.

وذكر مراسلنا أن حركة نزوح كثيفة تشهدها مدينة سراقب وقرى جبل الزاوية باتجاه الحدود التركية مع التصعيد الجوي وتقدم قوات الأسد في ريف المعرة.

وخلال ساعات الليلة الماضية، سيطرت قوات الأسد على قرى “دانا المعرة” و”بابيلا” ومعصران وصوامعها بريف مدينة معرة النعمان.

وبحسب المراسل فإن المقاتلات الروسية تركز على استهداف سيارات النازحين من جنوب وشرق إدلب نحو الأرياف الشمالية في محاولة على ما يبدو لإيقاع أكبر عدد من الضحايا.

من جانبه وثق فريق “منسقو استجابة سوريا” نزوح أكثر من 5314 عائلة في ريف إدلب خلال الـ24 ساعة الماضية.

غارات جوية روسية استهدفت منازل المدنيين في قرية #بزابور جنوب مدينة #أريحا دون وقوع إصابات بشريةحيث عمل عناصر الدفاع المدني على تفقد المواقع المستهدفة و تأمينها.#إدلب_تحت_النار#الخوذ_البيضاء_إدلب

Gepostet von ‎Civil Defense Idlib الدفاع المدني سوريا-محافظة ادلب‎ am Sonntag, 26. Januar 2020

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق