إدلبسوريا

فقدت إحدى عينيها.. مراسلة قناة روسية تسقط في معرة النعمان

تعرضت مراسلة قناة روسية لإصابات بليغة إثر انفجار في مدينة معرة النعمان في ريف إدلب الجنوبي، بعد أيام من سقوط المدينة تحت سيطرة قوات الأسد والمليشيات.

وذكرت قناة “روسيا اليوم” الموالية لنظام الأسد الأربعاء 28 كانون الثاني، أن مراسلتها “وفاء شبروني” تعرضت لإصابات بليغة إثر انفجار مصدره ذخائر تركتها فصائل المعارضة، حيث جرى نقلها بشكل سريع إلى مشافي مدينة حماة.

وعلى عكس رواية المحطة عن أن سبب الإصابة انفجار ذخائر، إلا أن الفيديو الذي يوثق لحظة الإصابة يسمع فيه صوت أحدهم يقول: صاروخ صاروخ.

ونقلت المحطة عن مدير مستشفى حماة الوطني، سليم خلوف، أن شبروني مصابة بشظايا متفرقة في الوجه وتهتك بالأنسجة الرخوة في الوجه والفكين، مشيرا إلى أن الشظايا أصابت الجسم والعين اليسرى، فيما العين اليمنى وضعها جيد.

وبحسب القناة الروسية فقد خضعت المراسلة لعملية جراحية استمرت أكثر من 5 ساعات قبل أن يعلن أنها تعدت مرحلة الخطر.

ويعمل كثير من الإعلاميين السوريين في قناة “روسيا اليوم” المدعومة من الكرملين، والتي تتبنى روايات نظام الأسد بشكل مطلق، وتزور حقائق ما يجري من مجازر روسيا ونظام الأسد في إدلب، على أنها عمليات ضد الإرهاب.

وتعمل شبروني كمراسلة للقناة الروسية من دمشق، وهي خريجة كلية الإعلام بجامعة دمشق، من مواليد بلدة مرمريتا في ريف حمص.

وليست هذه المرة الأولى التي يُصاب فيها كادر قناة “روسيا اليوم” العامل على الأراضي السورية، فقد سبق أن قتل مراسل القناة خلال معارك بين قوات الأسد وتنظيم داعش بريف حمص الشرقي في تمور 2017.

 

لحظة الإنفجار وإصابة مراسلة آر تي في معرة النعمان

لحظة الإنفجار وإصابة مراسلة RT في معرة النعمان.أصيبت مراسلة RT في سوريا وفاء شبروني خلال تغطيتها معارك الجيش السوري في معرة النعمان شمال البلاد عقب انفجار إحدى الذخائر التي خلفها المسلحون.وتعرضت شبروني لإصابات في الوجه وتهتك بالأنسجة الرخوة في الوجه والفكين، كما أصيب جسدها ببعض الشظايا.

Gepostet von RT Arabic am Mittwoch, 29. Januar 2020

 

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق