إدلب

طائرات روسيا توسع أهدافها في إدلب مع تقدم قوات الأسد

كثفت المقاتلات الحربية الروسية غاراتها الجوية على مدن وبلدات ريف إدلب الجنوبي، تزامنا مع زج قوات الأسد والمليشيات ثقلها العسكري في محور معرة النعمان في محاولة للاقتراب أكثر من المدينة.

وقال الدفاع المدني السوري في صفحته على موقع “فيسبوك”، اليوم الأحد 26 كانون الثاني إن غارات جوية روسية دمرت مشفى في قرية سرجة بجبل الزاوية ما أدى لتعرضه لأضرار جسيمة.

وأضافت “الخوذ البيضاء” أن مشفى “الإيمان” في سرجة خرج عن الخدمة إثر غارة روسية استهدفت مبنى المشفى منتصف الليلة الماضية، وأدت أيضا لإصابة رجل بجروح.

وطالت الغارات الروسية أيضا محيط مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي، تزامنا مع مواجهات عنيفة تدور بين فصائل الثورة وقوات الأسد مدعومة بالمليشيات في ريف المعرة الشرقي.
معارك طاحنة

وتحدث مراسل وطن اف ام عن سيطرة قوات الأسد خلال ساعات الليل على “تلمنس” شرق المعرة إثر معارك طاحنة، نافيا في الوقت نفسه ما تداوله ناشطون حول سيطرة النظام على بلدة معرشمشة ووادي الضيف.

فيما قالت وكالة أنباء الأسد “سانا” إن جيش الأسد سيطر على بلدة معرشمشة بريف إدلب الجنوبي الشرقي ويتجه نحو منطقة وادي الضيف.

من جانبها أعلنت الجبهة الوطنية للتحرير استهداف نقاط تمركز قوات الأسد على محور الدير الشرقي في ريف مدينة معرة النعمان جنوبي إدلب بصواريخ الغراد وتحقيق إصابات مباشرة.

وأمس السبت، قضى 5 مدنيين بينهم سيدة وطفلتان وأصيب 9 آخرون بينهم طفل وسيدتان و4 عناصر من الدفاع المدني، نتيجة الغارات الجوية الروسية على قرى وبلدات ريف إدلب الجنوبي والشرقي حسبما أعلن الدفاع المدني السوري.

غارات جوية روسية تدمر مشفى الإيمان وتخرجه عن الخدمة في #سرجة بجبل الزاوية بعد منتصف الليل مما أدى لإصابة رجل أيضا،…

Gepostet von ‎Civil Defense Idlib الدفاع المدني سوريا-محافظة ادلب‎ am Samstag, 25. Januar 2020

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق