إدلبسوريا

الدفاع المدني ينعى أحد متطوعيه في إدلب

نعى الدفاع المدني السوري أحد أفراده قضى في قصف جوي لطائرات الأسد الحربية على ريف إدلب الجنوبي مساء الإثنين 27 كانون الثاني.

وأصدرت مديرية الدفاع المدني في إدلب بياناً نعت فيه المتطوع “عثمان العثمان ” من قطاع أريحا، والذي استشهد أثناء توجهه لتفقد مكان الغارات الجوية في قرية سرجة بريف إدلب.

وكانت طائرة حربية استهدفت فريق الدفاع المدني المتوجه من أريحا إلى جنوب إدلب ما أدى لاستشهاد العثمان وإصابة اثنين من زملائه قبل وصولهم لمبتغاهم.

وقالت الخوذ البيضاء في بيان النعي: “بقلوب منكسرة ننعي وفاة المتطوع “عثمان العثمان” وإصابة اثنين من زملائه جراء استهدافهم من قبل الطائرات التابعة لقوات النظام أثناء واجبهم الإنساني على إسعاف وإخلاء المدنيين”.

وكثيرا ما تستهدف طائرات الأسد وروسيا بشكل مباشر فرق الدفاع المدني العاملة في إدلب، الأمر الذي أوقع عددا كبيرا من عناصر المنظمة بين شهيد ومصاب.

وعلى الرغم من توخي الخوذ البيضاء العمل الإنساني ومساعدة المنكوبين في المناطق المحررة، إلا أنها تتعرض لاتهامات بالإرهاب من روسيا ونظام الأسد.

وتؤكد المنظمة في أنها تلتزم باستقلالية وحيادية وغير منحازة وهدفها إنجاء 15 مهمة، أبرزها مهمة إنقاذ المدنيين في المواقع المستهدفة بالقصف، وقد تمكنت منذ تأسيسها من إنقاذ ما يزيد عن 200 ألف مدني إزاء الضربات التي يشنها نظام الأسد وحلفائه ضد المدنيين في سورية، إلا أنها فقدت أكثر من 260 متطوعاً خلال قيامهم بواجبهم الإنساني في عمليات الإنقاذ.

أسرة الدفاع المدني تتمنى الشفاء العاجل للمتطوعين "حسين بحسيك " و "أحمد بدوي " من مركز بزابور بعد تعرضهم لغارات جوية من…

Gepostet von ‎Civil Defense Idlib الدفاع المدني سوريا-محافظة ادلب‎ am Montag, 27. Januar 2020

 

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق