درعاميداني

الفيلق الخامس يهدد قوات الأسد .. ما السبب ؟

تواصل “قوات الأسد” اعتقال المدنيين والقياديين السابقين في الجيش السوري الحر بالرغم من حوزتهم على “بطاقات التسوية”.

وكشف “تجمع أحرار حوران” عبر موقعه الرسمي أن “قوات الأسد” اعتقلت يوم السبت الماضي “ثلاثة مدنيين” والقيادي السابق في فرقة شهداء إنخل “محمد محمود الزامل” المنضم إلى “الفيلق الخامس” الذي شكلته روسيا في درعا عقب سيطرة “قوات الأسد” عليها شهر تموز من العام الماضي.

وأشار “التجمع” إلى أن العناصر المتطوعين من مدينة إنخل في الفيلق الخامس “هددوا” قوات الأسد في المدينة باستهداف حواجزهم كافة، رداً على اعتقال “الزامل” ومن معه من المدنيين دون سبب أو “دعوى شخصية”، ومنحوهم مهلة للإفراج عن المعتقلين.

وأوضح “التجمع” أن استمرار قوات الأسد عمليات الاعتقال ضد المدنيين وقياديي “الجيش الحر” يخلّ ببنود “اتفاق التسوية” الذين وقّع مع روسيا.

يشار إلى أن “قسم المعتقلين و المختطفين” في “مكتب توثيق الشهداء في درعا” وثق اعتقال مالايقل عن 43 شخصاً خلال شهر “كانون الثاني الماضي”.

ومنذ سيطرتها على درعا والقنيطرة بالكامل “شهر تموز الفائت”، تقوم قوات الأسد باعتقال أشخاص في الجنوب السوري بين الفينة والأخرى، بحجة وجود ادعاءات شخصية عليهم تارةً، والانتماء لتنظيم الدولة تارةً أخرى، وبهدف التجنيد الإجباري.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق