درعا

مخابرات الأسد تعتقل قياديَين سابقَين في “الحر” بدرعا

تواصل قوات الأسد خرقها “لاتفاق التسوية” الذي أبرمته روسيا مع الفصائل العسكرية في الجنوب السوري.

إذ اعتقلت أمس “المخابرات” التابعة لقوات الأسد قياديين سابقين في الجيش الحر بعد مداهمة منزليهما في مدينة نوى بريف درعا الشمالي.

ونقل “تجمع أحرار حوران” عبر موقعه الرسمي عن مصادر وصفها “بالأهلية” قولها: إن “المخابرات” اعتقلت القيادي السابق في فرقة أحرار نوى “عبدالكريم الخبي”، والقيادي السابق في لواء أنصار الإسلام “أبو جعفر تاو” في مدينة نوى.

وأشار “التجمع” إلى أن القياديين من الأشخاص المتهمين بقضايا الخطف لمدنيين في المنطقة خلال السنوات الماضية.

وكانت قوات الأسد اعتقلت في 9 من الشهر الحالي القيادي السابق في فرقة شهداء إنخل “محمد محمود الزامل” وثلاثة مدنيين في مدينة إنخل.

ومنذ سيطرتها على درعا والقنيطرة بالكامل “شهر تموز الفائت”، تقوم قوات الأسد باعتقال أشخاص في الجنوب السوري بين الفينة والأخرى، بحجة وجود ادعاءات شخصية عليهم تارةً، والانتماء لتنظيم الدولة تارةً أخرى، وبهدف التجنيد الإجباري.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق