دير الزور

مصور يسرّب فيديو لأحد مقرات إيران في الميادين

سربت شبكة محلية تسجيل فيديو قصير المدة، يظهر أحد أهم نقاط تمركز المليشيات الإيرانية في مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي.

الفيديو الذي نشرته شبكة “عين الفرات”، الأربعاء 29 كانون الثاني، يستعرض -رغم قصر مدته- حجم التغول الإيراني في واحدة من أكثر المناطق التي ركزت عليها المليشيات الأجنبية الموالية لنظام الأسد في المنطقة الشرقية.

وقالت الشبكة إن ما يظهر هو مدخل حي التمو في الميادين والذي يعد أهم حي للميليشيات الإيرانية في المنطقة، حيث يمنع الدخول إليه إلا بعد تفتيش ومراقبة دقيقة.

وبحسب الشبكة يحتوي حي التمو على خنادق كبيرة حفرتها الميليشيات الإيرانية بعد سيطرتها على الحي الذي لا يزال سكانه ممنوعين من العودة إليه بقرار إيراني.

“عين الفرات” أشارت إلى أن أهمية الموقع بالنسبة لإيران تأتي من كونه مركز تدريب لعناصر المليشيات المسلحين، وقد نشرت إيران عدة صور لسليماني وخامنئي في الحي في دليل على حجم الانتشار في المنطقة.

فيديو حصري من أحد مقرّات إيران السرّية في الميادين بريف دير الزور فيديو حصري حصلت عليه شبكة عين الفرات يظهر مدخل حي التمو في مدينة الميادين بريف دير الزور وهو يعتبر أهم حي للميليشيات الإيرانية في المنطقة وممنوع الدخول إليه إلا بعد تفتيش ومراقبة، حتى مراسلنا الذي قام بتصوير الفيديو تعرض للتفتيش الدقيق قبل دخوله ، ويحتوي الحي على خنادق كبيرة حفرتها الميليشيات الإيرانية. الميليشيات الإيرانية سيطرت على الحي ومنعت الأهالي من العودة إليه، وهو يعتبر موقع مهم جداً لأنه مركز تدريب، وتم وضع بوستر لقاسم سليماني في الموقع كرمز للاحتلال الإيراني لريف دير الزور. هذا البوستر دليل على أن إيران تفرض وجودها كاحتلال للمنطقة، وهناك صورة أخرى تظهر بشار الأسد مع الخامنئي وهي دلالة على البروباغندا التي تقوم بها إيران لتقول للعالم بأن النظام موجود في دير الزور، ولكن في الحقيقة إيران هي القوة المسيطرة.

Gepostet von ‎عين الفرات – Eye of the Euphrates‎ am Mittwoch, 29. Januar 2020

ومنذ السيطرة على محافظة دير الزور أواخر 2017، ركزت إيران وجودها العسكري بقوة في ريف دير الزور الشرقي، ولا سيما مدن البوكمال والميادين.

وتتسع سطوة إيران شيئا فشيئا على القطاعات العسكرية والثقافية والدينية في دير الزور، ويعد مشروع إنشاء كانتونات سكنية خطوة جديدة في تغيير ديموغرافية دير الزور، وفق ما يرى كثير من أبناء المحافظة.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق