أخبار سوريةدرعا

خسائر لقوات الأسد أثناء محاولتهم اعتقال قيادي سابق في درعا

دارت أمس مواجهات بالأسلحة الخفيفة بين قوات الأسد وأهالي في مدينة الصنمين بريف درعا الشمالي.

وأشار “تجمع أحرار حوران” عبر موقعهم الرسمي أن عناصر من “فرع الأمن العسكري” التابعين لقوات الأسد حاولوا اعتقال القيادي السابق في حركة أحرار الشام “وليد الزهرة” في مدينة “الصنمين”، ما استدعى تدخل أقارب “الزهرة”الذين أطلقوا النار باتجاه عناصر الأمن، وتمكنوا من طردهم خارج المدينة وتخليص “الزهرة” من بين أيديهم.

وبحسب ما نقل “التجمع” عن مصادر أهلية فإن إطلاق النار على قوات الأسد أسفر عن مقتل عنصر من “الأمن العسكري” وجرح اثنين آخرين “حالتهم خطرة”.

وعلى خلفية تلك الأحداث أرسلت “الفرقة التاسعة” التابعة لقوات الأسد والمتواجدة في المدينة “تهديداً” لأهالي “الصنمين” يقضي باعتقال جميع الشباب الذين شاركوا في الحراك الثوري بالمدينة سابقًا.

وأوضح “التجمع” أن “الزهرة” يحظى بشعبية كبيرة داخل مدينة الصنمين وكان قيادياً سابقاً في حركة أحرار الشام، لذلك يسعى نظام الأسد لاعتقاله وترويج رجال المصالحات بدلًا منه.

في سياق منفصل

قتل يوم الخميس الماضي عنصران من قوات الأسد وأصيب ثلاثة بجروح إثر هجوم شنته المقاومة الشعبية على مقر تابع للأسد يقيمونه أمامه حاجزاً في بلدة غباغب شمالي درعا.

بموازاة ذلك تعرض مقر فرع المخابرات الجوية في بلدة الكرك شرقي درعا لهجوم مماثل يوم الخميس الماضي، فيما لم ترد معلومات عن حجم الخسائر.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق